فلسطين

سلفيت: قوات الاحتلال تقتحم منزل منفذ عملية “أرائيل”

أفادت مصادر محلية، اليوم الثلاثاء، بأنّ قوات الاحتلال الصهيوني اقتحمت قرية حارس غرب سلفيت بالضفة المحتلة.

وبينت المصادر، أنّ قوات الاحتلال تواجدت بشكل مكثف على المدخل الغربي للقرية، قبل أن تقتحمها وتحاصر منطقة “التل”،

وتقتحم منزل منفذ عملية سلفيت البطولية.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت عن استشهاد الشاب محمد مراد سامي صوف (18 عامًا) من قرية حارس، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني في المنطقة الصناعية في مستوطنة “ارئيل” شمال غرب سلفيت، بزعم تنفيذه عملية طعن داخل المستوطنة، أدت لمقتل ثلاثة مستوطنين وإصابة آخرين.

وفي سياق متصل، ارتقى شاب فلسطيني، اليوم الثلاثاء، برصاص جيش الاحتلال الصهيوني وذلك بعد تنفيذه عملية طعنٍ بطوليّة قرب سلفيت بالضفة المحتلة.

وأفادت وسائل إعلامٍ عبريّة، صباح اليوم، بمقتل 3 مستوطنين وإصابة آخرين بعملية طعن قرب المنطقة الصناعية بمستوطنة

أرائيل”، وهي المقامة على أرض سلفيت شمالي الضفة الغربية المحتلة، فيما أطلقت قوات الاحتلال النار على منفذ العملية.

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أنّ “عملية الطعن وقعت في منطقتين قريبتين، فيما يرقد أحد المستوطنين المصابين في

المستشفى بحالة بالغة الخطورة، والمستوطن المصاب بحالة خطيرة تعرض للطعن في الجزء العلوي من جسده”.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينيّة، إنّ شابًا فلسطينيًا ارتقى برصاص جيش الاحتلال في سلفيت صباح اليوم، مشيرةً إلى أنّ

الشهيد هو الشاب محمد مراد سامي صوف (18 عامًا) من قرية حارس، وفقًا لما وردنا من هيئة الشؤون المدنية.

اقرأ المزيد: جيش الاحتلال يشن حملة اعتقالات ومداهمات بالضفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى