عالمي

سلطات دونيتسك ولوغانسك: القوات الأوكرانية مستمرة في قصف دونباس بقذائف محظورة

اتهمت جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك الشعبيتان القوات المسلحة الأوكرانية بقصف مختلف المناطق في دونباس بقذائف محظورة بموجب اتفاقيات “مينسك”.

وقال ممثّلو دونيتسك إنّ القوات الأوكرانية قصفت مدينة دوكوتشاوفسك وبلدة زايتسيفو في ضواحي مدينة غولفكا بقذائف هاون من عيار 120 ملم، يحظر استخدامها بموجب اتفاقيات “مينسك” لتسوية النزاع.

بدورهم، أعلن ممثلو لوغانسك عن رصد عمليات قصف على محوري نوفوتروشكوفسكويه – دونيتسكي وتريخيزبينكا – سلافيانوسيربسك بالقذائف من العيار ذاته.

هذا وأحصت ممثلية دونيتسك الشعبية في المركز المشترك للرقابة والتنسيق سقوط 149 قذيفة من مختلف العيارات خلال اليوم الفائت.

بالتزامن، أكّد مكتب رئيس جمهورية دونيتسك للميادين إعلان التعبئة العامة في دونيتسك الشعبية.

وفي وقت سابق، أعلن رئيسا دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، دينيس بوشلين وليونيد باشتنيك، إجلاء المدنيين من الجمهوريتين، وخاصة المناطق الحدودية، إلى روسيا، تحسّباً لخطط القوات المسلحة الأوكرانية غزو أراضي جمهوريّتي إقليم دونباس.

واستقبل مركز إيواء اللاجئين في مقاطعة روستوف حتى فجر اليوم السبت 25 ألف لاجئ من لوغانسك ونحو 5.300 آلاف من دونيتسك.

هذا وتتبادل السلطات الأوكرانية وجمهوريتا دونيتسك ولوغانسك الشعبيتان المعلنتان من جانب واحد اتهامات بخرق اتفاقات “مينسك” وانتهاك نظام وقف إطلاق النار.

وتدفع سلطات كييف، منذ فترة، بقوات إضافية ومعدات عسكرية ثقيلة إلى خط التماس الفاصل بين قواتها المسلحة والقوات التابعة لجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، ما يرفع من حدّة التوتر القائم في منطقة دونباس، جنوب شرقي أوكرانيا.

يذكر أنّ السلطات الأوكرانية شرعت، في نيسان/أبريل 2014، في عملية عسكرية على جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، اللتين أعلنتا استقلالهما تعبيراً عن معارضتهما للانقلاب الذي جرى في كييف على السلطة الشرعية في شباط/فبراير من العام ذاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى