الأخبار

سلطات الاحتلال تواصل عزل الأسير أشرف أبو سرور بظروف صحية صعبة

منذ أشهر طويلة

تواصل سلطات الاحتلال الصهيوني عزل الأسير أشرف أبو سرور (40 عاما) من مخيم عايدة شمال بيت لحم منذ أشهر طويلة، في ظروف صعبة وقاسية.

وقالت هيئة شؤون الارى والمحررين اليوم الجمعة في بيان، إن إدارة سجون الاحتلال في “اهوليكدار” ببئر السبع، تواصل عزل أبو سرور، مشيراً إلى أنها تتعمد إهمال وضعه الصحي، وعدم تقديم ما يلزمه من علاجات أو طعام مناسب.

وأوضحت أن الأسير أبو سرور يعاني من فقدان جميع أسنانه في الفك العلوي، وغالبية الأسنان بالفك السفلي، إضافة لمعاناته من التهابات حادة باللثة، الأمر الذي يؤدي لصعوبة في تناوله الطعام دون مضغه بالشكل المناسب، ما يتسبب له بعسر في الهضم وإمساك دائم.

وأضافت أن الأسير يعاني أيضا من أوجاع بالمعدة والحوض والظهر ومشاكل في الرؤية، لافتة إلى قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت الأسير أبو سرور في 25 تشرين الثاني/ نوفمبر 2001، ونقلته مباشرة إلى التحقيق في الجلمة، حيث تعرض خلالها لتعذيبٍ قاسٍ استمر شهرين، وأصدرت بحقه حكما بالسجن المؤبد.

وتعرض الأسير أبو سرور طول فترة اعتقاله الطويلة إلى للعديد من إجراءات التنكيل والتضييق، وفي تشرين الأول/ أكتوبر عام 2015 اعتدى عليه ضباط إدارة سجن بئر السبع، وجرى ضربه على رأسه بالعصي والأيدي والأرجل، ما أدى إلى إصابته في عينيه وعدم قدرته على الرؤية، إضافة إلى إحداث أوجاع في الصدر والكتف بسبب الضرب، وجرى نقله إلى العزل دون أن يقدم له أي علاج.

ومنذ بداية انتشار الوباء على وجه الخصوص، تحوّل العزل الانفرادي إلى عزلٍ مضاعف، خاصّة أن الفترة الأولى من انتشار الوباء، أوقفت إدارة السجون زيارات المحامين، التي تُشكّل الوسيلة الوحيدة لتواصل الأسير المعزول انفراديًا مع العالم الخارجي، حيث أن إدارة السجون وبمجرد عزل الأسير يصبح تلقائيًا محروم من زيارة العائلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى