أسرىالأخبارفلسطين

سلطات الاحتلال تواصل احتجاز جثمان الأسير كمال أبو وعر

إلى جانب 6 أسرى آخرين

تواصل سلطات الاحتلال، حتى اليوم الأربعاء، احتجاز جثمان الأسير كمال أبو وعر إلى جانب 6 من رفاقه الشهداء الذين ارتقوا خلال السنوات الماضية في سجون الاحتلال، أقدمهم الشهيد الأسير أنيس دولة من قلقيلية.

ويصادف اليوم، الموافق العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر، الذكرى الأولى لاستشهاد الأسير أبو وعر الذي ارتقى شهيداً نتيجة لسياسة الإهمال الطبي المتعمد (القتل البطيء).

يواصل الاحتلال احتجاز جثمان الأسير انيس دولة منذ عام 1980، وعزيز عويسات من القدس والذي اُستشهد عام 2018، وفارس بارود من غزة، ونصار طقاطقة من بيت لحم، وبسام السايح من نابلس الذين استشهدوا عام 2019، وسعدي الغرابلي من غزة منذ العام الماضي 2020، بحسب بيان لنادي الأسير الفلسطيني.

وأوضح النادي، أنّ الشهداء السبعة هم من بين 226 أسيراً ارتقوا في سجون الاحتلال منذ عام 1967 حتى عام 2020، وهناك مئات الأسرى الذين ارتقوا بعد الإفراج عنهم بفترات وجيزة، نتيجة لأمراض وإصابات ورثوها عبر سنوات اعتقالهم.

وبين أن من بين الشهداء الأسرى 75 أسيراً ارتقوا نتيجة للقتل العمد، و7 بعد إطلاق النار عليهم مباشرة، و71 نتيجة لسياسة الإهمال الطبي (القتل البطيء)، وشكّلت عمليات التعذيب الجسدي والنفسي، أبرز السياسات الممنهجة التي تسببت باستشهاد 73 أسيراً على مدار العقود الماضية، والتي تصاعدت مجددًا منذ نهاية عام 2019.

والجدير بالذكر، أنّ هذه الذكرى تأتي مع استمرار تصاعد سياسة الإهمال الطبيّ، وظهور حالات مرضية جديدة بين صفوف الأسرى، وكانت أبرز هذه الحالات، حالة الأسير ناصر أبو حميد الذي تبين مؤخرًا إصابته بورم على الرئتين، ويواجه اليوم ظروفاً صحية خطيرة، وهو من بين نحو 550 أسيراً يواجهون المرض بدرجات مختلفة.

وولد الأسير كمال أبو وعر في تاريخ الـ25 من تموز/ يوليو عام 1974م في الكويت ، وسبق عائلته بالعودة إلى فلسطين بخمس سنوات، وهو الابن الثاني لعائلة مكونة من ستة أفراد، تقيم في بلدة قباطية في جنين.

وأكمل أبو وعر الثانوية العامة، والتحق في قوات الأمن الفلسطينية الـ17، واستمر الاحتلال بمطاردته لثلاث سنوات على خلفية مقاومته للاحتلال قبل اعتقاله عام 2003م، وتعرض لتحقيقٍ قاسٍ استمر لأكثر من 100 يوم بشكلٍ متتالٍ، وحكم عليه الاحتلال بالسّجن المؤبد المكرر 6 مرات، و(50) عاماً.

وحرم الاحتلال عائلته من زيارته لمدة ثلاث سنوات متتالية بعد اعتقاله، وقبل نحو عام من استشهاده فقط سمح لأشقائه بزيارته.

وعانى الأسير أبو وعر من مشاكل صحية سابقة في الدم خلال فترة اعتقاله، وتمكّن من علاجها، إلا أنّه وفي نهاية عام 2019، بدأ وضعه الصحي يتدهور تدريجياً، إلى أن ثبتت إصابته بالسرطان في الحنجرة، وبدأت مواجهته لمرض السرطان في ظروف اعتقالية صعبة وقاسية، عدا عن سياسة الإهمال الطبي والمماطلة في تقديم العلاج اللازم له، والتي أدت إلى استشهاده في تاريخ العاشر من تشرين الثاني / نوفمبر 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى