الأخبار

سلطات الاحتلال تمدد اعتقال الأسير الفتى عنان أبو خضير حتّى الـ26 من الشهر الجاري

نجل القيادي ناصر أبو خضير

مددت سلطات الاحتلال الصهيوني اعتقال الشاب عنان أبو خضير، وهو نجل القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ناصر أبو خضير من القدس المحتلة، حتّى السادس والعشرين من الشهر الجاري.

وذكر والد عنان في منشور عبر صفحته بالفيسبوك، أنّ سلطات الاحتلال قررت مديد توقيف ابنه ليتم عرضه على ثلاث قضاة في المحكمة المركزية.

وقال أبو خضير إنّ المخابرات والادعاء نجحوا في ذلك، بعد أن كانت قضيته في محكمة الصلح، ثم تمذ تحويلها إلى قاضٍ واحد في المركزية.

وأضاف أبو خضير وهو أسير سابق “كم كان الشعور مثقلاً بكل زفرات الحقد والغضب حين سمعت صرخات عنان وهم يعتدون عليه وهو يعاركهم لأنهم صرخوا في وجه والدته بينما كانت تحاول التقاط صورة له أثناء إرجاعه إلى زنزانة المحكمة”.

ومددت قوات الاحتلال الصهيوني، نهاية الشهر الماضي، اعتقال الفتى عنان أبو خضير من القدس المحتلة وهو نجل القيادي في الجبهة ناصر أبو خضير.

وتابع “اليوم فقط بعد أن استبدل ابني موقعي المعتاد ليكون هو الأسير وانا “الحر”، أدركت المعنى الحقيقي للألم المشحون بأشد مشاعر الحقد والغضب حين ترى فلذة كبدك مقيد بالأصفاد”.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت عنان أبو خضير وأبناء شقيقة القيادي ناصر: سيف ومحمد عزت أبو خضير من مدينة القدس المحتلة يوم الأربعاء 19 مايو/ أيار الجاري.

وكانت المحكمة المركزية ب القدس قدمت لائحة اتهام بحق الأسير عنان ناصر أبو خضير من شعفاط، في الثالث من الشهر الجاري، تضمنت الاعتداء على أحد المستوطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى