الأخبارالعالم العربيشؤون العدو

سلطات الاحتلال تشرع بتسويق 99 وحدة استيطانية بالجولان السوري المحتل

بغرض تدعيم المشروع الاستيطاني

شرعت سلطات الاحتلال، صباح اليوم الإثنين، بتسويق 99 وحدة استيطانية في “مستوطنة ترمب” في الجولان السوري المحتل.

ويأتي ذلك، بعد عامين من الإعلان عن إقامة المستوطنة التي يقطنها حالياً 20 عائلة يهودية في منازل متنقلة.

وأعلن ما يسمى وزير البناء والإسكان الصهيوني زئيف إلكين، تعزيز البناء الاستيطاني في هضبة الجولان، والبدء بتسويق 99 وحدة سكنية خلال العام الجاري، بحسب ما جاء.

وأفادت صحيفة “يسرائيل هيوم”، بأن 20 عائلة يهودية تسكن بمنازل متنقلة في المستوطنة التي أعلن عن إقامتها في حزيران/يونيو من العام 2019، بقرار من حكومة بنيامين نتنياهو، وذلك بعد اعتراف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بالسيادة “الإسرائيلية” على الجولان المحتل، ما دفع حكومة نتنياهو وقتها لإنشاء مستوطنة باسمه.

وبحسب الصحيفة، تعمل وزارة “البناء والإسكان” الصهيونية في هذه المرحلة على اتخاذ قرار حكومي بموجبه يتم مضاعفة عدد سكان الجولان بحلول 2026، وسيتم تسويق 7 آلاف وحدة استيطانية إضافية في مناطق أخرى من الجولان.

وسيتم تسويق 4 آلاف وحدة سكنية للمستوطنين، وذلك بهدف مضاعفة عددهم والوحدات الاستيطانية في “المجلس الإقليمي لمرتفعات الجولان”، لتصل إلى 8400 وحدة استيطانية مأهولة، كما جاء.

ويأتي ذلك، بغرض تدعيم وتعزيز المشروع الاستيطاني بالجولان المحتل، حيث سيتم منح امتيازات وإعفاءات لجذب اليهود للاستيطان والسكن بالجولان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى