الأخبارالأخبار البارزة

سلطات الاحتلال تجمد مخطط الاستيلاء على محيط المسجد الأبيض في حيفا

جمدت سلطات الاحتلال الصهيوني مخطط الاستيلاء على محيط المسجد الأبيض في مدينة حيفا بالداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

وقالت لجنة متولي وقف الاستقلال في حيفا بالداخل اليوم المحتل الثلاثاء، إن سلطات الاحتلال جمدت مخطط الاستيلاء على المسجد بشكل مؤقت، على خلفية الاحتجاج ضد إقامة مبنى يشمل 27 طابقاً بمحاذاة المسجد الصغير الأبيض (مسجد السوق).

وأفادت اللجنة بأنه تم إزالة المخطط عن طاولة البحث في لجنة التخطيط التابعة لبلدية حيفا بشكل مؤقت، حتى يتم دراسة تأثيره على المسجد، مشيرةً إلى أن أعضاء لجنة التخطيط والبناء البلدية اتخذوا هذا القرار على ضوء أهمية وحساسية المشروع، وبهدف فحص التخطيط مع طواقم العمل في البلدية ومع المسؤولين عن الوقف في حيفا.

يذكر أنّ اللّجنة حذّرت من المخططٍ الذذي يهدّد المسجد في حيفا من خلال إقامة مبنى على أرضه وملاصق للمسجد، مكوّن من 27 طابقًا وحفر 4 طوابق تحت الأرض الأمر الذي يهدّد المسجد ويؤدي إلى طمسه.

وبيّنت اللجنة في بيانٍ لها أمس، أنّ “المخطط يهدف إلى إقامة مبنى للسكن والفنادق والتجارة والمكاتب وبناء 258 وحدة سكنية بعنوان “عمارة المتحف – حيفا” وهو بمبادرة “متحف_حيفا د.ر. ليميتيد، نفطالي شتيتسر، شنهاف إس متحف حيفا، شنهاف أر متحف حيفا، شركة بن كيما للاستثمار”.

وأكَّدت اللجنة أنّ “المشروع خطير جدًا، يجب الاعتراض عليه والتصدّي له، لن نسمح بالمسّ بمقدساتنا وتاريخنا وهويتنا وأوقافنا، علينا الوقوف وقفة موحّدة للدفاع عن المسجد الصغير الأبيض”، كاشفةً أنّ “المخطط سيتم جلبه يوم الإثنين أمام لجنة التخطيط والبناء في بلدية حيفا لمناقشته، لذا هناك أهمية لرفع صوتنا ضده أثناء مناقشته”.

ودعت اللجنة كافة الجماهير إلى “الالتفاف حول لجنة متولي وقف الاستقلال والتظاهر، اليوم الإثنين، أمام بلدية حيفا والاحتجاج ضد المخطط الساعة الخامسة 17:00”.

يُشار إلى أنّ الأرض هي أرض وقف مصادرة، وجاء في المخطط أنّ الأرض حول المسجد “سيتم تحويلها للدولة وسيتم بناء المشروع عليها”.

ويُذكر أنّ المسجد الصغير تأسّس على يد الظاهر عمر عام 1761 ويعد من أقدم المقدّسات في حيفا، وتم هدم جزء منه بعد النكبة ومصادرته وإقامة شركة “بيزك” على جزء من أرضه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى