الأخبار

سرايا القدس: نحن دوماً في حالة تأهب، إستعداداً للمواجهة

قال المتحدث العسكري باسم سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، أبو حمزة، إن المقاومة الفلسطينية دوماً في حالة تأهب، إستعداداً لمواجهة أي حرب مقبلة قد يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.
وقال أبو حمزة: باعتقادنا أنّ الحرب لم تتوقف، فهي تتخذ أشكالاً متعددة من حين إلى آخر، فما زال الحصار مستمراً، وما زالوا يمارسون الإرهاب، وإن غابت المواجهة المفتوحة على غرار معركة “البنيان المرصوص”، فنحن دوماً في حالة تأهب”.
وأضاف أبو حمزة :”نحن نعيش مرحلة الإعداد والاستعداد بكامل تفاصيلها، على مستوى إعداد الكادر المقاوم والإشراف على عقيدته القتاليّة وتحسين أدائه وتطوير أدواته وتهيئة الجو النفسي لاستقبال جولة مقبلة من الحرب في أي وقت.”
وعن تطوير منظومة الصواريخ قال المتحدث العسكري :”إنّنا حركات تحرر وفصائل مقاومة تعمل في ظروفٍ صعبة وتواجه الحصار، ولكننا نحاول تطوير إمكاناتنا لنُفاجئ عدّوَنا ونثأر لشعبنا في القدس والوطن الجريح، والصواريخ من أمثلة هذا التطوير.”
وتابع قائلاً :”نُحاول أن نركز على تطوير ما يُحقّق لنا المزيد من إيلام العدو، وفرض معادلة تجعلنا في الجانب القوي لنصنع توازناً في الرعب والردّ قدر المستطاع.”
وبشأن حديث الاحتلال الصهيوني عن وجود آلية لمواجهة أنفاق المقاومة في غزة، قال أبو حمزة :”الاحتلال يُحاول ويُصارع الوقت من أجل كسر شوكة المقاومة، هو يكتشف ونحن نتطور، والقادم سيكون أكثر إيلاماً له، وسيُفرح شعبنا.”
وأضاف :” الأنفاق وسيلة واحدة من وسائل المقاومة، وفي جعبتنا ما يُرهبه وسيكون سلاحنا الجديد أول ما يُنهي مشروع الاحتلال، ولن تمنعُنا التّكنولوجيا من الاستمرار.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى