الأخبارالأخبار البارزة

سرايا القدس تعلن النفير العام في صفوف مقاتليها إسناداً للأسرى

نحن على جهوزية كاملة

أصدرت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، صباح اليوم الخميس، بياناً صحفياً بخصوص ما يجري مع أسرى الحركة وما يتعرضون له في سجون الاحتلال.

وقالت السرايا، في تصريحها، “تلقينا في سرايا القدس تصريح الأخ الأمين العام القائد زياد النخالة حفظه الله، حول ما يتعرض له أسرانا الأبطال داخل سجون العدو بمسؤولية عالية”، كما جاء.

وأعلنت بناءً على ذلك النفير العام في صفوف مقاتليها، قائلةً “نحن على جهوزية كاملة، ورهن الإشارة“.

وكان الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة، مساء أمس الأربعاء، قال إن حركته لن تترك أبناءها في السجون الصهيونية ضحايا بين أيدي العدو.

وأكد النخالة، في تصريح صحفي، أن حركته ستقف مع الأسرى وتساندهم بكل ما تملك، مشدداً “حتي لو استدعى ذلك أن نذهب للحرب” مضيفاً: “لن يمنعنا عن ذلك أي اتفاقيات أو أي اعتبارات أخرى“.

يُذكر أنّ 250 أسيراً في سجون الاحتلال من حركة الجهاد الإسلامي، أعلنوا بدء الإضراب المفتوح عن الطعام، احتجاجاً على سلسلة العقوبات والإجراءات التنكيلية التي فرضتها الإدارة بحقهم، في أعقاب انتزاع 6 من أسرى سجن “جلبوع” لحريتهم الشهر الماضي.

وفي وقت سابق، أعلنت الهيئة القيادية العليا لأسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني، عن مطالب الأسرى الذين شرعوا بالإضراب عن الطعام.

وقالت الهيئة إنّ مطالب الإضراب تشمل عودة أسرى الحركة إلى أقسامهم وغرفهم في المعتقلات، علماً أنّ الأسرى سلموا أمس أوراق الإضراب عن الطعام.

وأكّدت الهيئة في بيانٍ لها أنّ مطالبها تشمل أيضاً تجميع أبناء الجهاد في رامون ومجدو وعوفر في 3 أقسام فقط، مُطالبةً بعودة الأسرى من العزل والزنازين إلى الأقسام التي كانوا فيها.

كما وطالبت الهيئة في بيانها بوقف النقل التعسفي للأسرى وإنهاء الاعتقال الإداري، وإنهاء سياسة التضييق بحق الأسيرات وتحسين ظروفهن الاعتقالية.

وشدّدت الهيئة العليا لأسرى الجهاد على أنّ الإضراب مدعوم من كل الفصائل التي ستشارك بدفعات تضامنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى