أسرىالأخبار

ستّة أسرى يواصلون معركة الإضراب في سجون الاحتلال

رفضاً لاعتقالهم الإداري

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأنّ ستة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك رفضاً لاعتقالهم الإداري، وأقدمهم كايد الفسفوس، المضرب منذ 82 يوماً.

وأوضحت الهيئة أنّ الأسرى المضربين بالإضافة إلى الفسفوس، هم: مقداد القواسمة مضرب منذ 75 يوماً، وعلاء الأعرج منذ 57 يوماً، وهشام أبو هواش منذ 49 يوماً، ورايق بشارات منذ 44 يوماً، وشادي أبو عكر منذ 41 يوماً.

ويعاني الأسرى المضربون أوضاعاً صحية غاية في الصعوبة، ووضعهم يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، حيث يعانون من نقص كمية الأملاح والسوائل بأجسادهم، والإعياء والإجهاد الشديدين، والصداع، بحسب الهيئة، فيما كانت محكمة “عوفر” العسكرية رفضت أمس الاستئناف المقدم من قبلها للطعن بقرار الاعتقال الإداري الصادر بحق الأسير كايد الفسفوس، الذي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الثاني والثمانين.

كما يقبع الأسير القواسمة في مستشفى “كابلان”، فيما يقبع كل من: الفسفوس، والأعرج، وأبو هواش، وبشارات في سجن “عيادة الرملة”، أما الأسير شادي أبو عكر فيقبع في زنازين سجن “عوفر”.

يُشار إلى أنّ الإضرابات الفرديّة الرافضة للاعتقال الإداريّ مستمرة، جرّاء تصعيد سلطات الاحتلال في سياسة الاعتقال الإداريّ، وتحديدًا منذ شهر أيّار الماضي، علماً أن غالبية الأسرى الإداريين هم أسرى سابقون أمضوا سنوات في سجون الاحتلال، ويبلغ عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال نحو أكثر من 540 أسيراً.

واستخدمت هذه السياسة وبشكلٍ متصاعد منذ السنوات الأولى للاحتلال، وارتفعت أعداد المعتقلين الإداريين في السنوات الأولى على الاحتلال ثم انخفض بعد عام 1977، ثم عادت بالارتفاع في انتفاضتي عام 1987، وعام 2000، إضافة إلى عام 2015 فمع بداية (الهبة الشعبيّة) صعّد الاحتلال مجدداً من الاعتقال الإداريّ، وأصدرت سلطات الاحتلال في حينه (1248) أمر اعتقال إداريّ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى