أسرىفلسطين

ستة أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداري

أوضاعهم الصحية صعبة للغاية

أفاد نادي الأسير الفلسطيني، ظهر اليوم الأحد، بأنّ ستة أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداريّ في سجون الاحتلال الصهيوني، وجميعهم يواجهون أوضاعاً صحية صعبة وخطيرة بمستويات متفاوتة منهم الأسير كايد الفسفوس الذي اقترب إضرابه من الثلاثة شهور، وهناك أسيران تجاوز إضرابهم الشهرين وأكثر، وأسيران اقترب إضرابهم من الشهرين، وآخر تجاوز إضرابه الشهر.

ونشر النادي نبذة عن الأسرى الستة:

1.    الأسير كايد الفسفوس يواصل إضرابه لليوم الـ(88) على التوالي، وهو أقدم الأسرى  المضربين عن الطعام.

2.    الأسير مقداد القواسمة يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ(81) على التواليّ، في مستشفى “كابلان” الإسرائيلي بوضع صحي خطير، حيث أصدرت المحكمة العليا للاحتلال مؤخراً قراراً يقضي بتجميد اعتقاله الإداريّ، والتجميد لا يعني إلغاءه، حيث يعني إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال، والمخابرات (الشاباك) عن مصير وحياة الأسير القواسمة، وتحويله إلى “أسير” غير رسمي في المستشفى، وسيبقى تحت حراسة “أمن” المستشفى بدلاً من حراسة السّجانين،وفعلياً يبقى أسيراً لا  تستطيع عائلته نقله إلى أيّ مكان، علماً أن أفراد العائلة والأقارب يستطيعون زيارته كأي مريض وفقاً لقوانين المستشفى.

3.    الأسير علاء الأعرج يواصل إضرابه لليوم الـ(64) على التوالي، ومن المقرر غداً أن تبت المحكمة في قرار تعليق الاعتقال الإداريّ بحقّه.

4.    الأسير هشام أبو هواش يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ(55) على التوالي.

5.    الأسير رايق بشارات يواصل إضرابه لليوم (50) على التواليّ.

6.    الأسير شادي أبو عكر يواصل إضرابه لليوم (47) على التواليّ.

يُشار إلى أنّ الإضرابات الفرديّة الرافضة للاعتقال الإداريّ مستمرة، جرّاء تصعيد سلطات الاحتلال في سياسة الاعتقال الإداريّ، وتحديداً منذ شهر أيّار الماضي، علماً أن غالبية الأسرى الإداريين هم أسرى سابقون أمضوا سنوات في سجون الاحتلال، ويبلغ عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال نحو أكثر من 540 أسيراً.

واستخدمت هذه السياسة وبشكلٍ متصاعد منذ السنوات الأولى للاحتلال، وارتفعت أعداد المعتقلين الإداريين في السنوات الأولى على الاحتلال ثم انخفض بعد عام 1977، ثم عادت بالارتفاع في انتفاضتي عام 1987، وعام 2000، إضافة إلى عام 2015 فمع بداية (الهبة الشعبيّة) صعّد الاحتلال مجدداً من الاعتقال الإداريّ، وأصدرت سلطات الاحتلال في حينه (1248) أمر اعتقال إداريّ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى