عالمي

زيلينسكي: بنيتنا التحتية العسكرية ضُربت.. وسنهزم الجميع

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أنّ روسيا نفذت ضربة للبنية التحتية العسكرية لأوكرانيا، مؤكداً تطبيق الأحكام العرفية في جميع أنحاء أوكرانيا.

وقال في رسالة عبر الفيديو مخاطباً الشعب الأوكراني: “هذا الصباح، أعلن الرئيس بوتين عملية عسكرية خاصة في دونباس. نفذت روسيا ضربات على بنيتنا التحتية العسكرية، وعلى حرس حدودنا. سُمع دوي انفجارات في العديد من مدن أوكرانيا، ونحن نطبق الأحكام العرفية في جميع أنحاء الدولة”.

وتابع: “لقد أجريت محادثة مع الرئيس الأميركي جو بايدن، وبدأت الولايات المتحدة بحشد الدعم الدولي. المطلوب منا هو الهدوء، إذا أمكن، ابقوا في المنزل. نحن نعمل. قطاع الأمن والدفاع بأكمله في أوكرانيا يعمل. ونحن مستعدون لأي شيء، وسنهزم الجميع”.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنّ العالم يجب أن ينشئ “تحالفا مناهضاً لبوتين”، من أجل “إجبار روسيا على السلام”، وذلك عقب بدء موسكو عملية عسكرية ضد بلاده.

وصرّح زيلينسكي بعد محادثات مع القادة الأميركيين والبريطانيين والألمان: “نحن بصدد بناء تحالف مناهض لبوتين”، مضيفاً: “على العالم إجبار روسيا على السلام”.

بالتزامن مع ذلك، أعلن البيت الأبيض أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن تحدث مع الرئيس الأوكراني، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عملية عسكرية في أوكرانيا.

وقال ناطق باسم البيت الأبيض إنّ جو بايدن تحدث للتو إلى زيلينسكي، موضحاً أنّ تفاصيل المحادثة ستعلن لاحقاً.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، صباح اليوم الخميس، بدء عملية عسكرية في دونباس، لافتاً إلى أنّ “المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها”.

وقال بوتين إنّ الدول الرائدة في حلف “الناتو” تدعم النازيين الجدد في أوكرانيا، مضيفاً: “ليس لدى روسيا فرصة بخلاف الدفاع عن نفسها، وسوف تستخدمها”.

وأمس الأربعاء، طلب قادة جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، دينيس بوشيلين وليونيد باشنيك، من الرئيس الروسي المساعدة في صد العدوان من القوات المسلحة الأوكرانية، لتجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين ومنع وقوع كارثة إنسانية في دونباس.

وتصاعد الوضع في دونباس في الأيام الأخيرة، وأبلغت جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك الشعبيتان عن تعرضهما لقصف كثيف من قبل قوات الأمن الأوكرانية، وأعلنت قيادات الجمهوريتين إجلاء مؤقت للمواطنين إلى روستوف الروسية.

ووقّع الرئيس فلاديمير بوتين، يوم الإثنين، مرسومي الاعتراف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، إضافة إلى اتفاقيتي الصداقة والتعاون مع رئيسي الجمهوريتين، كما وافق على إرسال قوات حفظ سلام إليهما إذا دعت الضرورة ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى