عالمي

زاخاروفا: الولايات المتحدة وبريطانيا تريدان حرباً بأي ثمن

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، مساء الجمعة، إنّ موسكو تعتبر تصريحات مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي، جيك سوليفان، بشأن أوكرانيا، “هستيرية”، مؤكدةً أنّ “الثنائي الانكلوساكسوني بحاجة إلى الحرب بأي ثمن”.

وأضافت أنّ “الاستفزازات والمعلومات المضللة والتهديدات هي الطريقة المفضلة لحل مشاكلهم الخاصة”.

في وقت سابق، قال مستشار الأمن القومي الأميركي إنّ “واشنطن ما زالت ترى بوادر تصعيد للأزمة حول أوكرانيا، وحشداً لقوات روسية جديدة بالقرب من الحدود”.

كما أشار إلى أنّ الولايات المتحدة تعتقد أنّ روسيا يمكن أن “تهاجم” أوكرانيا خلال دورة الألعاب الأولمبية، رغم تأكيده أنّ بلاده لا تعلم إذا ما كانت موسكو اتخذت قرارات نهائياً بهذا الشأن.

كذلك أمر وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، بإرسال 3000 جندي أميركي إضافي إلى بولندا، من المقرر أن يصلوا إلى هناك في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

هذا وانتقدت وزارة الخارجية الروسية، مساء أمس الجمعة، الهجوم الإعلامي المنسّق ضدّ البلاد، قائلةً إنّ وسائل الإعلام الغربية تكرّر معلومات كاذبة حول “عدوان روسي” مزعوم على أوكرانيا، يهدف إلى تشويه سمعة مقترحات موسكو الأمنية.

بالتزامن، أعلن المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أنّ الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي جو بايدن بصدد إجراء اتصال هاتفي مساء اليوم السبت.

وقال بيسكوف “بالفعل، طلب الجانب الأميركي الاتصال بالرئيس بوتين، ومن المخطّط إجراء المكالمة بين الرئيسين مساء اليوم بتوقيت موسكو”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى