شؤون دولية

زاخاروفا: الوجود العسكريّ الأميركيّ في سوريا “غير شرعيّ”

صرّحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، بأنّ “الوجود العسكري الأميركي في سوريا هو وجود غير شرعي، بسبب عدم حصوله على إذن من دمشق”.

وقالت زاخاروفا في إفادة صحافية إنّ “قائد القيادة المركزية الأميركية فرانك ماكنزي، أخفى عن الرأي العام، لسبب ما، حقيقةَ وجود القوات المسلحة الأميركية في الأراضي السورية من دون إذن من دمشق، الأمر الذي يجعل وجودها، في حدّ ذاته، غيرَ شرعي”.

كما أوضحت زاخاروفا أنّ ماكنزي “يتحوّل إلى مخادع مرة أخرى”، عندما يطرح فكرة مفادها أن الجيش الأميركي قام بالدور الوحيد في “قتال تنظيم داعش الإرهابي، ومنع استئناف نشاطه في سوريا”.

وبحسب زاخاروفا، فإنّ لدى الأميركيين في سوريا “أهدافاً مُغايرة تماماً”، بما في ذلك “تلك المتعلقة بمخزون الهيدروكربون”.

وأكّدت زاخاروفا أنّ جهود روسيا ساعدت على طرد “داعش” والجماعات الإرهابية الأخرى من مناطق رئيسية في سوريا.

بدوره، أكّد الجنرال فرانك ماكنزي، في وقت سابق، أنّ “تقليص الوجود العسكري الأميركي في الشرق الأوسط قد يسمح لروسيا والصين بملء الفراغ وتوسيع نفوذهما في الشرق الأوسط والخليج”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى