الأخبار

روسيا والصين: “قمة الديمقراطية” الأمريكية تتناقض مع مقاييس العالم المعاصر

عبرت روسيا والصين عن رفضهما بحزم فكرة “قمة الديمقراطية” المقرر إجراؤها في ديسمبر القادم بمبادرة من الولايات المتحدة بحسب مجلة “National Interest” الأمريكية.

وقال سفيرا روسيا والصين لدى واشنطن، في مقالة مشتركة أن عقد هذه القمة سيثير “مواجهة أيديولوجية تتناقض مع مقاييس تطور العالم المعاصر”.

واعتبرا أنّ “هذا المنتج الواضح لعقلية الحرب الباردة سيؤدي إلى مواجهة إيديولوجية وانقسام في العالم، مما يخلق “خطوطاً فاصلة جديدة. ويتعارض هذا الاتجاه مع تطور العالم الحديث.

وأضافا أنّ “منع إنشاء الهيكل العالمي المتعدد الأقطاب أمر مستحيل، لكن ذلك (إجراء “قمة الديمقراطية”) قد يجعل هذه العملية الموضوعية صعبة. وترفض الصين وروسيا هذه الخطوة بشكل قاطع”.

ودعا السفيران الروسي والصيني الدول الأخرى لـ “التركيز على القيام بعملها بشكل جيد، بدلاً من انتقاد الآخرين باستخفاف”.

وختما: “أما الديمقراطية في روسيا والصين فلا داعي للقلق بهذا الشأن. من الأفضل أن تفكر بعض الحكومات الأجنبية في نفسها وفي ما الذي يحدث في بلدانها. هل هي الحرية عندما يتم تفريق المتظاهرين في بلادها بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع؟، لا يشبه ذلك الحرية كثيراً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى