الأخبارالأخبار البارزة

روسيا تنوي طرد دبلوماسيين أمريكيين بداية العام المقبل

طالبت روسيا اليوم أمس، الولايات المتحدة الأمريكية، بمغادرة دبلوماسيها الذين قضوا لأكثر من 3 سنوات داخل بلادها نهاية يناير المقبل.

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، التي قالت إنه بحلول الـ 31 من كانون الثاني/يناير المقبل، يجب على موظفي السفارة الأميركية، الذين “كانوا في موسكو لأكثر من ثلاث سنوات، مغادرة البلاد”.

وأضافت زاخاروفا، في مؤتمر صحفي رداً على الخطوة الأمريكية، والتي حددت مدة الـ3 سنوات لبعثات السفارة الروسية في واشنطن والقنصليات العامة في نيويورك وهيوستن، أنّ إجراءها لم يكن اختيار روسيا، مشيرةً إلى أنّ واشنطن هي من فرضت هذه اللعبة.

وأكدت على أنّه في حال لم تتخلّ واشنطن عن تلك القاعدة حتى الأول من تموز/يوليو من العام المقبل، سيظل العمال يغادرون بعدد إجمالي يتناسب مع عدد الروس، الذي أعلنت عنه وزارة الخارجية.

وبينت أن الدبلوماسيين الروس، الذين غادروا الولايات المتحدة بالفعل والذين يتعيّن عليهم مغادرتها، ممنوعون من دخول البعثات الدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة للعمل لمدة ثلاث سنوات.

يذكر أن مصادر أميركية أفادت بأن 27 دبلوماسياً روسياً مع عائلاتهم سيضطرون إلى مغادرة أميركا في الـ 30 من كانون الثاني/يناير من العام المقبل 2022، وسيغادر العدد نفسه في الـ 30 من حزيران/يونيو في وقت لاحق.

بدوره، حذّر نائب وزير خارجية روسيا، سيرغي ريابكوف، من أن روسيا سترد بالتأكيد على “الطرد المرتقب للدبلوماسيين الروس من أميركا”.

وشدّد ريابكوف على أن الجانب الأميركي يجب عليه إيقاف هذه الممارسة (طرد الدبلوماسيين)، وقال: “لقد حذرنا الأميركيين من تجنّب المزيد من التخفيضات في طاقمهم (الدبلوماسي) هنا (في روسيا)، ولا نريد ذلك (الجانب الروسي)، لكن لا يسعنا إلا الرد بهذه الطريقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى