عالمي

روحاني في اتصال هاتفي لبوتين يعرب عن ارتياحه للتطورات العسكرية الأخيرة في سوريا

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أن الشعب السوري هو من يقرر فقط مصير مستقبل النظام السياسي في بلاده.

وبحث الرئيسان الايراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين في هذا الاتصال الهاتفي اهم القضايا الاقليمية والدولية، إذ استعرض بوتين في هذا الاتصال الهاتفي، آخر المستجدات السياسية في المنطقة والمحادثات بين روسيا واميركا حول عملية السلام في سوريا.

واعرب الرئيس روحاني عن شكره الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” معتبرا التنسيق والتعاون بين ايران وروسيا لتثيبت دعائم السلام والاستقرار في سوريا بانه أمر ضروري، واشار الى مواقف ايران المبدئية، وقال: ان الشعب السوري فقط بامكانه تقرير مستقبل النظام السياسي لبلاده ، مشددا على ضرورة استمرار الهدنة في سوريا.
وقال روحاني : أنه تزامنا مع وقف اطلاق النار ، يجب الاسراع بالمفاوضات السياسية ، والالتفات الى ان هذه الهدنة والمفاوضات السياسية يجب ان لا تخل بعملية محاربة الارهابيين والجماعات الارهابية في سوريا بلا هوادة.
كما أعرب الرئيس روحاني عن ارتياحه للتطورات العسكرية الاخيرة وتحرير مدينة تدمير التاريخية والتي تدل على تعزيز قدرة الجيش والشعب السوري، مضيفا : ان السيطرة على الحدود والحيلولة دول نقل الاسلحة والعناصر الارهابية الى داخل سوريا ، ومنع انضمام الارهابيين الى المفاوضين تحت ستار المعارضين ، ضرورة لا بد منها.
وتطرق الرئيس روحاني في هذا الاتصال الهاتفي الى العلاقات المتنامية بين طهران وموسكو، وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب بتطوير العلاقات مع جمهورية روسيا الاتحادية اكثر من السابق.
بدوره شرح الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين ” في هذا الاتصال الهاتفي آخر المستجدات في المشاورات بين موسكو وواشنطن حول سوريا ، وقال : يجب تركيز جميع الجهود على ايجاد تسوية سلمية للقضية السورية ، وان موسكو لديها تنسيق تام مع طهران بهذا الشأن.
كما أكد بوتين على ضرورة السيطرة على الحدود السورية اكثر من ذي قبل ، لمنع دخول الاسلحة والعناصر الارهابية ، مضيفا : انه يجب الحيلولة دون انضمام الارهابيين الى جماعات المعارضة في المحادثات السياسية، مشددا على ضرورة تنمية العلاقات بين البلدين ، موضحا ان روسيا تنشد تطوير العلاقات مع الجمهوررية الاسلامية الايرانية ، ولا توجد لديها اية قيود في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى