شؤون دولية

روحاني: النصر حليف الشعوب المقاومة

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن “الشعب الفلسطيني العظيم حقق انتصاراً كبيراً على الكيان المحتل طوال 12 يوماً من المواجهة”، مشيراً الى أن “الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة والمخيمات الفلسطينية في الخارج وفلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1948 توحدوا جميعاً في هذه المواجهة”.

وفي كلمته أمام اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة فيروس “كورونا” اليوم السبت، اعتبر الرئيس روحاني أن “وحدة الفلسطينيين وتلاحمهم والرد الحاسم من غزة على الصهاينة، شكّل انتصاراً كبيراً للشعب الفلسطيني”.

وأضاف أن “الشعوب الأخرى اتخذت مواقف جيّدة في مساندة هذا الشعب، فخرج الناس في أوروبا وأميركا في تظاهرات إلى الشوارع تدين العدوان الصهيوني، كما كانت مواقف معظم الدول الإسلامية جيدة”، وتابع روحاني منتقداً “إلا أن بعض الدول الغربية كانت لها مواقف غير صحيحة، كما أن المنتظر من العالم العربي كان أكثر مما حدث فعلاً، بل إن بعض الدول العربية التزمت الصمت حتى النهاية”.

وأكّد روحاني أن النصر حليف الشعوب المقاومة، وأكبر دليل على ذلك انتصار الشعب الفلسطيني على كيان مدجج بالسلاح، يتلقى الدعم والمساعدة من عدة أطراف.

وبارك روحاني هذا النصر للشعب الفلسطيني “المقاوم والصبور”.

وكان المرشد الإيراني السيد علي خامنئي قد هنأ الشعب الفلسطيني أمس الجمعة بانتصارهم على الكيان الصهيوني، في رسالة وجهها لهم. ودعا الدول الإسلامية إلى تقديم الدعم والمساعدة للفلسطينيين. ووجَّه السيد خامنئي تحية إلى الشبّان في فلسطين، وتحديداً شبّانَ حيّ الشيخ جراح، مشدداً على “ضرورة أن تكون تجربة هذا الحيّ مرجعيةً دائمة لشعب فلسطين”.

وحول تطورات فيروس “كورونا” وتأثيراتها على الانتخابات الرئاسية الإيرانية القريبة، أعرب روحاني عن ارتياحه من أن إيران حالياً في طور تجاوز الموجة الرابعة من انتشار الفيروس، مشيراً إلى أن جميع المحافظات تجاوزت نقطة الأوج وبدأ انتشار الفیروس يتضائل.

وأكّد على أن المطلوب هو تكثيف الجهود للخروج من الموجة والأهم من ذلك ألّا نقع في موجةٍ جديدة.

ودعا روحاني جميع الأجهزة المختصة كوزارة الصحة والأجهزة الرقابية، إلى أن تتعاون فيما بينها باتجاه التطبيق الكامل للبروتكولات الصحية، والتعامل بحسم مع جميع المخالفين.

وأشار روحاني إلى الانتخابات الرئاسية والمجالس المحلية التي ستجري بعد أقل من شهر، مؤكداً أن إجراء الانتخابات يتطلب العمل الجاد خلال الأسابيع القادمة للحد من انتشار فيروس “كورونا” إلى أدنى مستوى، ليتوجه المواطنون مطمئنين إلى صناديق الاقتراع.

كما ركّز روحاني على ضرورة مراعاة التعليمات الصحية أثناء حملة الدعايات الانتخابية، وعدم عقد التجمعات في الأماكن المغلقة، والاستفادة من الإذاعة والتلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي في الحملات الانتخابية.

وعمّت مسيرات شعبية وانطلقت احتفالات مختلف أنحاء العالم، أكدت على دعمها للشعب الفلسطيني واحتفت بانتصار الفلسطينيين في معركتهم ضد الاحتلال الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى