الأخبار البارزةالعالم العربي

رداً على استمرار العدوان..القوّات المسلّحة اليمنية تستهدف “أرامكو” وأماكن حساسة بالسعودية

بالطائرات المسيّرة والصواريخ

أعلنت القوات المسلّحة اليمنية صباح اليوم الخميس، عن تنفيذها عملية هجومية مشتركة على أماكن حساسة في السعودية.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع في تغريدةٍ له على تويتر، إن القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير اليمنية نفذّ عملية هجومية مشتركة بـ11 صاروخاً وطائرة مسيرة، استهدفت شركة أرامكو ومنصات الباتريوت وأهدافاً حساسة في جيزان.

وأكّد سريع على أن الإصابة كانت دقيقة ونتج عنها اشتعال حرائق كبيرة في الشركة، مشيراً إلى استهداف مخازن و قواعد الباتريوت بـ4 طائرات مسيرة نوع صماد 3 وقاصف 2k وكانت الإصابة دقيقة.

وشدد سريع على أنّ الاستهداف يأتي رداً على تصعيد العدوان واستمرار الحصار وجرائمه المتواصلة والتي كان آخرها جريمة الأمس في صعدة، محذّراً النظام السعودي بتنفيذ عمليات أوسع وأكبر إذا استمر في عدوانه وحصاره على اليمن.

من جانبها أعلنت قوات العدوان السعودي، عن اعتراض وتدمير 4 طائرات من دون طيار مفخخة و5 صواريخ بالستية أطلقت من اليمن باتجاه جيزان.

ونشر ناشطون على “تويتر” مشاهد قالوا إنها للحظة وقوع الصواريخ والطائرات المسيرة في جيزان السعودية.

وتأتي هذه العملية تأتي بعد ايام على تنفيذ القوة الصاروخية اليمنية “عملية الثلاثين من شعبان” في العمق السعودي.

واستهدفت العملية مصافي شركة أرامكو في منطقتي جدة والجبيل، بـ10 طائرات مسيرة من نوع (صماد 3)، والتي شملت استهداف مواقع عسكرية حساسة في منطقتي خميس مشيط وجيزان، بـ5 طائرات مسيرة نوع (قاصف 2K) وصاروخين بالستيين من نوع (بدر 1).

وسبق ذلك، إعلان الجيش اليمني واللجان الشعبية الأحد الماضي، عن استهداف مطار جيزان وقاعدة الملك خالد في خميس مشيط السعودية. كما استهدفوا مرابض الطائرات الحربية في مطار جيزان وقاعدة الملك خالد بطائرتي “قاصف k2″، وذلك رداً على استمرار العدوان والحصار على اليمن، بحسب ما أكد الجيش اليمني.

وكانت القوات المسلحة اليمنيّة، أعلنت يوم الجمعة الماضي، استهداف مطار “أبها” الدولي في السعوديّة، بمسيّرة “قاصف 2” وتحقيق إصابات مباشرة. وعنابر الطائرات الحربيّة في مطار جيزان جنوب السعوديّة بطائرة مسيّرة من نوع “قاصف 2”. وقاعدة الملك خالد الجوية السعودية كذلك الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى