هيئات الجمعيةهيئة العمل الثقافي والسياسي

رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية يلقي محاضرة في ندوة حوارية بالتعاون مع حـزب الـشعب الفلسـطيني

بمناسبة مرور 74 عاماً على الـنـكـبـة الفلسـطينية.. ألقى د. محمد البحيصي – رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية
محاضرة في ندوة حوارية أقامتها الجمعية بالتعاون مع حـزب الـشـعـب الفلســطيني، وأدارها المسؤول الثقافي في الجمعية
الأخ عمر جمعة، وذلك مساء السبت 21 أيار، في مكتب حـزب الـشـعـب بمخيم جرمانا في دمشق، بحضور جماهيري مهيب.
استعرض د. البحيصي في بداية حديثه إحصائيات حول الـنـكـبـة تضمنت (المدن والقرى التي اسـتـولـى عليها الـصـهـايـنة
ودمروها، والمجازر التي ارتـكـبـوهـا، وأعداد الـشـ.ـهـ.ـداء والأســرى والـمـهـجـريـن)، ثم شرح عن هندسة الشخصية
الـيـهـوديـة “رؤية الأنا الـيـهـوديـة” ومبادئها ونتائج هذه المبادئ التي يتمثل أبرزها بـالـتـوسـع الاسـتـعمـاري والانـغـلاق
الـعـنـ.ـصـري على كل ما هو يـهـودي، مشيراً إلى أن الـحـركـة الـصهيونيـة ليس لديها مبادئ ذات سمة تـبـشـيـريـة إلا
من زاوية أن يكون الآخر تابعاً لها وداعماً لمشروعها.
وفيما يتعلق باسـتـراتـيـجـيـة الـفـكـر الـصـهـيونـي رأى د. البحيصي أنها تتخلص بالعمل على أساس ثنائية (الـفـصـل،
والـطـرد)؛ أي فـصـل الـيـهـودي عن بيئته الاجتماعية، وعـزلـه بحجة تميزه وفرادته، وهذا يترتب عليه المطالبة بـطرده من
البلد الذي يقيم فيه ليأخذ طريقه باتجاه بناء “الـدولـة الـيـهـوديـة”، وأوضح الدكتور أن من خلال ذلك نفهم ما حدث لـلـيـهـود
في ألمانيا حيث استطاعت الـحركـة الـصـهـيـونـية إنـهـاء ظـاهـرة الـيـهـودي الـمـنـدمـج، وتحويله إلى صهـيونـي مُمَهدة
لخروجه وهـجـ.ـرتـه، ومن ثم إطلاقهم لشعار “أرض بلا شـعـب، لـشـعـب بلا أرض”، ومن هنا اسـتشرس الـصهـايـنة
لإفـراغ الأرض الفلسـطينية من أهلها وسكانها الأصليين وبناء دولـتهم الـمـزعـومـة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى