الأخبار البارزةالعالم العربي

رئيسي للأسد: ندعم السلام في سوريا ونرفض أي تدخل أجنبي في شؤونها

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم الأحد، إنّ بلاده تؤكد ضرورة تنفيذ الاتفاقيات الجيدة التي أثمرتها زيارة الرئيس السوري بشار الأسد لطهران ومتابعتها بجدية.

وأعلن رئيسي، في اتصال هاتفي بنظيره السوري في مناسبة عيد الأضحى، مواصلة بلاده دعم محور المقاومة وخصوصاً سوريا، قائلاً إنّ إيران “تدعم الاستقرار والسلام في سوريا وترفض أي تدخّل أجنبي فيها”.

وقال الأسد، من جهته، إنّ أعداء بلاده “يضعفون يوماً بعد يوماً أمام محور المقاومة”، مشدداً على أنّ إيران وسوريا “على

جبهة واحدة”.

كذلك، أبلغ الرئيس السوري تحياته المرشد الإيراني السيد علي خامنئي.

والأسبوع الماضي، أكّد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، خلال زيارته دمشق، أنّ “العلاقات بين طهران و

دمشق استراتيجية”، مشيراً إلى أنّ “سوريا تقف في الخط الأمامي في مواجهة الصهيوني المحتل”.

وقال وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إنّ “هناك جهداً إيرانياً من أجل حلّ المشاكل مع تركيا، من دون قرع طبول

الحرب”، مرحباً بـ”الدور الإيراني في هذا الخصوص”.

اقرأ المزيد: سوريا: إنتاجنا من القمح هذا العام 1.7 مليون طن ونحتاج إلى 3.2 مليون طن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى