الأخبار

رئيسي: رد إيران على أي خطأ قد يرتكبه الأميركيون سيكون قاسياً

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم الخميس، إنّ “تدخلات الولايات المتحدة والدول الأجنبية الأخرى في المنطقة

لا تثمر سوى الأزمات وزعزعة الاستقرار”، محذراً “الكيان الصهيوني من أن ينظر إلى أي نقطة في المنطقة بنظرة طمع”.

وأشار رئيسي، خلال كلمة في محافظة كرمانشاه غربي البلاد، إلى أنّ “القوة العسكرية الإيرانية، وقدرات إيران واقتدارها

في المنطقة تجلب الأمن لها”.

وتابع: “ردنا على أي خطأ قد يرتكبه الأميركيين سيكون قاسياً”.

وحذر رئيسي الاحتلال الإسرائيلي من أن “ينظر إلى أي نقطة في المنطقة بنظرة طمع”، مضيفاً أنّ “تطبيع العلاقات مع

الكيان الصهيوني لن يجلب الأمن أبداً لهذا الكيان”.

وعن الوضع الدولي، علق رئيسي بالقول: “عند تقييم الأوضاع والظروف الدولية، فإنّ إيران الآن أقوى من أي وقت مضى”،

مؤكداً أنّ “الأميركيين في أضعف فتراتهم على الإطلاق، فالشعوب الإسلامية في المنطقة تكره التدخلات الأميركية في

شؤون بلدانها”.

وفي وقت سابق اليوم، وقّع الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد، ما يسمّى “إعلان القدس” لترسيخ “التعاون بين واشنطن وتل أبيب”.

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن، في وصفه للإعلان المشترك للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف، إنّ الاتفاق “سيوسع العلاقة الأمنية طويلة الأمد بين الولايات المتحدة وإسرائيل”.

من جانبه علق المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، على تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن

زيادة سياسة الضغط على إيران، بالقول إنّ “بايدن يزعم أنّ زيارته للشرق الأوسط هدفها تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة، ولكنّ سياسات واشنطن خلال السنوات الأخيرة في المنطقة لا تنسجم مع هذه التصريحات”.

التفاصيل: إعلام العدو: الحدود البحرية هي الموضوع الأكثر تفجراً بعد خطاب نصر الله

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى