هيئة العمل الدينيهيئة العمل الشبابي والطلابي

“دور الشباب في انتصار الثورات والانتفاضات” ندوة في مخيم جرمانا

أقامت هيئة العمل الديني وهيئة العمل الشبابي والطلابي في جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية ندوة حول دور الشباب في انتصار الثورة الإسلامية في إيران وفي الانتفاضات الفلسطينية بحضور و الدكتور محمد البحيصي رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية الأستاذ محمد هادي تسخيري الملحق الثقافي في سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدمشق و الأخوة أعضاء الهيئة القيادية و أعضاء الهيئات وممثلي فصائل الثورة الفلسطينية والهيئات والمؤسسات الاجتماعية في لمخيم جرمانا ورئيس الاتحاد العام لطلبة فلسطين و بعض من اهالي المخيم و ذلك الاثنين 17 تموز في مكتب الصاعقة في مخيم جرمانا جنوب دمشق ..

أدار الندوة الأخ المهندس محمد مسعود مسؤول هيئة العمل الشبابي حيث بدأت بالوقوف وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء ثم تحدث الاخ محمد هادي تسخيري الملحق الثقافي في السفارة الايرانية عن دور الشباب الإيراني في انتصار الثورة الإسلامية و أن الشباب الإيراني استفاد من 3 ركائز لتحقيق النصر في الثورة هي المساجد و الحوزات العلمية و الجامعات و أن الشباب لم يدخر جهداً و عوناً لكي يرسم طريق ثورته بقيادة الإمام الخميني الراحل ” رحمة الله عليه ” وكيف كان أغلب القيادات في الثورة من الشباب وعن الثقة التي اعطاها الإمام الخميني رحمه الله عليه للشباب الثوري التي استمرت به الثورة حتى اليوم ..

ثم تحدث الشيخ عطية فياض نائب مسؤول هيئة العمل الديني في الجمعية عن الموعظة و الأسوة الحسنة التي يجب على الشباب أن يسير على نهجها و هم الأنبياء و الصالحين و القادة الشهداء في الانتفاضات الفلسطينية و أكد الشيخ أن توجيه الشباب نحو تحرير فلسطين يجب أن يكون من منطلق العقيدة و التربية الوطنية الصحيحة و أن التجارب الثورية و المقاومة التي كان للشباب دور كبير بها و بانتصاره يجب أن تكون ملهمة للشباب الفلسطيني كمنهجية المقاومة الإسلامية في لبنان مع الشباب ..

و قد وجه الأخوة الحاضرين في الندوة عدة أسئلة و مداخلات حول الدور المهم للشباب في القضية الوطنية الفلسطينية و نوهوا على ضرورة إعطاء الشباب دوراً قيادياً في المرحلة النضالية و أن استثمار طاقات الشباب هو مفتاح للنصر ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى