الأخبار البارزةالعالم العربي

خلال استقباله لوفد من قادة وممثلي القوى الفلسـطينية /الرئيس الأسد: وجود الكـيان “الإسرائيلي” في المنطقة مبنيٌّ على إرهاب شعوبها

استقبل الرئيس بشار الأسد اليوم الخميس 20/5/2021، وفداً يضم عدداً من قادة وممثلي القوى والفصائل الفلسطينية، أبرزهم القائد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي..

وتمحور الحديث حول آخر المستجدات في الأراضي الفلسطينية والاعتداءات الصهيونية المستمرة على الشعب الفلسطيني وممارسات الاحتلال الرامية إلى تهجير الفلسطينيين من أراضيهم في القدس بهدف تغيير طابع ووضع المدينة.

وأكدّ الرئيس الأسد خلال اللقاء أنّ الكيان الصهيوني لا يفهم لغة السلام ولا الحوار فوجوده في هذه المنطقة مبنيٌّ على إرهاب شعوبها والتعدي على حقوقها، مجدداً موقف سورية الثابت من كون القضية الفلسطينية هي قضيتها المركزية، واستمرار دعمها لنضال الشعب الفلسطيني ومقاومته المشروعة من أجل الدفاع عن نفسه واستعادة حقوقه.

بدورهم أكد أعضاء الوفد أن صمود سورية في حربها ضد التنظيمات الإرهابية المدعومة من بعض الدول الغربية ومن كيان الاحتلال الصهيوني ، أسهم في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني، منوهين بدعم سورية المستمر للشعب الفلسطيني ومقاومته ووحدة صفّه.

وأشار أعضاء الوفد إلى أن الأحداث الأخيرة في فلسطين وما يرتكبه الاحتلال من مجازر وتدمير على الأراضي الفلسطينية يؤكد أن خيار المقاومة هو الأساس لاستعادة الحقوق والأراضي المغتصبة.

وضم الوفد زياد نخالة أمين عام حركة الجهاد الإسلامي والدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية -القيادة العامة وفؤاد مراغة نائب أمين عام الجبهة الشعبية وفهد سليمان نائب أمين عام الجبهة الديمقراطية ومعين حامد أمين عام منظمة الصاعقة وخالد عبد المجيد أمين عام جبهة النضال الشعبي وزياد الصغير أمين سر حركة فتح الانتفاضة ويوسف مقدح أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية والدكتور سمير الرفاعي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى