الأخبار

خطيب زاده: “ناتو الشرق الأوسط” وهم هدفه بيع الأسلحة وزعزعة أمن المنطقة

تطرّق المتحدّث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، في مؤتمره الصحافي اليوم الإثنين، إلى ما يتمّ تداوله منذ

فترة عن الائتلاف العربي العبري أو “ناتو الشرق الأوسط”، وهو تكتّل من الدول العربية يضم فيه “إسرائيل”، وقد يعلن عنه

في قمة بايدن مع قادة المنطقة الأسبوع المقبل.

وقال خطيب زاده: “هذا المخطّط ليس سوى وهم، ومن يقف خلفه له مآرب أخرى منها بيع الأسلحة في المنطقة”،

وأضاف: “الولايات المتحدة والكيان الصهيوني المزيف يسعون إلى تعزيز اللاأمن في المنطقة”.

وتابع: “إيران مرساة الأمن في المنطقة ولن تسمح بزعزعة الأمن في المنطقة، والحرب والعنف في المنطقة جاءت مع

الكيان الصهيوني وأميركا”.

من جهة أخرى، شكر خطيب زاده مساعي الاتحاد الأوروبي ووزير خارجيته جوزيب بوريل على دورهم في محادثات فيينا، مؤكداً أنّ الكرة عند أميركا، وعليها اختيار “ما إذا كانت ستبتعد عن إرث ترامب وتلتزم عملياً بالاتفاق”. وأكّد أنّ بلاده “ستتابع بجدية وحسم المحادثات، وهي تتمسك بخطوطها الحمر وهناك ضمانات وضعت يجب أن تراعى ضمن الاتفاق”.

وكشف خطيب زاده عن أنّ “المحادثات النووية المقبلة ستتمّ في إحدى دول الخليج”، وأنها “ستتناول النقاط العالقة في مسألة رفع العقوبات”، معلناً أنّ وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان سيقوم بجولة إقليمية و”سيتوجّه اليوم إلى تركيا، ثمّ سيتوجه بعد ذلك مباشرة إلى تركمانستان”.

اقرأ المزيد: باقري كني: زيارة بوريل لإيران لا علاقة لها بمحتوى الاتفاق النووي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى