الأخبارعالمي

خطيب زاده: أجرينا محادثات ثنائية جيدة مع السعودية

هناك تقدّماً في المحادثات

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أنّه “في الأشهر القليلة الماضية أجرينا اتصالات أكثر تنظيماً مع السعودية”، مضيفاً أنّه “كانت هناك محادثات جيدة حول القضايا الثنائية”.

وقال خطيب زاده، في تصريحات صحافية، اليوم الخميس، إنّ إيران “أجرت عدّة جولات من المحادثات مع الحكومة السعودية في بغداد، خلال الأشهر القليلة الماضية”، موضحاً أنّ “هناك تقدّماً في المحادثات الجادة بشأن أمن الخليج”.

وأكد أنّ هذه “المحادثات لم تتوقف أبداً، وبعد تولّي حكومة رئيسي مهامها تم تبادل الرسائل على المستوى المناسب”.

وفي الوقت نفسه، اعتقد خطيب زاده، أنّه “إذا أولت حكومة السعودية اهتماماً جاداً برسالة إيران بأنّ حل المشكلات في المنطقة يكمن داخل المنطقة نفسها، وأنّه يجب أن نتوصل إلى آلية إقليمية شاملة، حينها يمكن أن تكون لدينا علاقة مُستقرة وجيدة بين البلدين المهمين في المنطقة، وهما إيران والسعودية”.

يُشار إلى أنّ العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قال أمس الأربعاء، خلال كلمة له ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إنّ “إيران دولة جارة، ونأمل أن تؤدي المحادثات معها إلى بناء الثقة”.

وفي وقتٍ سابق، من نيسان/أبريل الماضي، قال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، خلال مقابلة تلفزيونية بثتها وسائل الإعلام السعودية، إنّ “المملكة تطمح إلى إقامة علاقة جيدة ومميزة مع إيران باعتبارها دولة جارة”.

الجدير بالذكر أنّ طهران أكدت مراراً أنها ترحّب دائماً بالحوار مع الرياض، وأنّها مستعدة لـ”إجراء محادثات مع السعودية على أي مستوى”، كما أكّدت “ضرورة الحوار بین دول العالم الإسلامي لحل المشكلات الحالية”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى