الأخبار البارزةشؤون دولية

خطيب زادة ينفي استشهاد جنود ايرانيين في سوريا

رد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة على ما يتردد عن استشهاد مقاتلين لحرس الثورة الاسلامية أو الجيش الايراني في سوريا، نافيا ما يروج في هذا الصدد.

وتطرق خطيب زادة الى هرولة الامارات والبحرين لاقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني، واصفا المساعي التي تبذلها أبو ظبي والمنامة لاستدرار عطف الصهاينة بالذليل، وقال: على هؤلاء أن يدركوا أن ايران لا تمزح ولاتجامل فيما يتعلق بأمنها القومي، كما أن حزب الله كان ولا يزال أحد التيارات الأصيلة في لبنان.

وبشأن القرار الذي تضمنه الاتفاق النووي بالغاء بيع وشراء الأسلحة عن ايران نوه خطيب زادة الى أن سياسة ايران لا ترتكز على اساس تصدير الأسلحة، ولكن من حق ايران بيع وشراء الأسلحة بعد الغاء الحظر عنها.

وبخصوص المشاكل العالقة بين ايران وكوريا الجنوبية (تجميد الاموال الايرانية في كوريا الجنوبية) شدد على أن هذه المشاكل لاتزال قائمة وهناك يضع العصي والعراقيل أمام هذه العلاقات الامر الذي يمنع كوريا الجنوبية من تنفيذ التزاماتها.

وحول الحرب التي اندلعت في اقليم ناغورني قرة باغ أكد خطيب زادة بأن ياران لم تسمح لأي طرف من الطرفين المتنازعين باستيراد الأسلحة عبر ايران.

وفيما يتعلق بالانتخابات الاميركية صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بانه لا يمكن ابداء الراي حول الحكومة الاميركية القادمة ما لم تتول مهام اعمالها، مؤكدا بانه لا سبيل امام من ياتي الى البيت الابيض سوى احترام حقوق الشعب الايراني.

وبخصوص استدعاء السفير الايطالي في طهران الى وزارة الخارجية باعتبار ان بلاده راعية للمصالح الكندية في ايران قال خطيب زادرة: نأمل من الحكومة الكندية الوفاء بالتزاماتها والكف عن استخدام المعايير المزدوجة في السلوك والعمل. هنالك مجالات متعددة يمكن ان تتيح للطرفين اقامة علاقات تعاون مناسبة فيها، الا ان نهج الحكومة الكندية كان هداما خلال الاعوام الاخيرة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى