عالمي

خطيب زادة: لن نمنح الوكالة الذرية حق التفتيش خارج اطار اتفاق الضمانات

اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بانه في حال تمديد التفاهم السابق بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية فسوف لن يتم منح الوكالة حق تفتيش المنشآت النووية الايرانية خارج اطار اتفاق الضمانات.

 

واشار متحدث الخارجية في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين الى اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الذي عقد يوم الاربعاء الماضي وقال: ان الاجتماعات ستستانف الاسبوع الجاري.

وفي الرد على سؤال حول تمديد التفاهم بين ايران والوكالة الذرية قال: ان المحادثات حول هذه القضية جرت في المجلس الاعلى للامن القومي وهي الان في مرحلة النقاشات النهائية وسيتم الاعلان عنها من قبل امانة هذا المجلس او منظمة الطاقة الذرية في حال اتخاذ القرار النهائي حولها.

واضاف: من الضروري جدا الالتفات الى هذه النقطة وهي ان هذا التفاهم لن يمنح الوكالة الذرية حق التفتيش خارج اطار اتفاق الضمانات. الكاميرات المنصوبة في المنشآت النووية تقوم بتسجيل الوقائع في اطار البروتوكول الاضافي ولكن لم يُمنح مفتشو الوكالة حق الوصول اليها منذ تنفيذ قرار مجلس الشورى الاسلامي ولو تم تمديد فترة التفاهم فسوف لن يُمنح هذا الحق لهم ايضا ولكن لو توصلنا في مفاوضات فيينا الى نتيجة معينة فان هذه الاشرطة المسجلة يمكن ان توضع تحت تصرف الوكالة الذرية.

واضاف متحدث الخارجية الايرانية: اعتقد انه سيتم اليوم الاعلان عن هذا القرار.

واردف قائلا: ان تقدما جيدا قد حصل ونعتقد بان الاتفاق هو في متناول اليد.

واكد بانه على اميركا الاستفادة اللازمة من نافذة الفرصة هذه لانها لن تكون متاحة على الدوام وقال في الاشارة الى تصريحات وزير الخارجية الاميركي: اننا ننصح الاميركيين بالمبادرة عمليا بدلا من اطلاق التصريحات الفارغة، ومن ثم نقوم بالتحقق من ذلك فان راينا توفر الارادة اللازمة لديهم سنعود لتنفيذ التزاماتنا.

واكد خطيب زادة اننا سوف لن نسمح بان تصبح المفاوضات استنزافية واضاف: هل ان المفاوضات وصلت الى طريق مسدود ؟ كلا. وهل حققت تقدما لافتا؟ نعم. تم حل الكثير من القضايا المتعلقة برفع الحظر وبقيت هنالك عدة قضايا سنواصل التفاوض بشانها.

واضاف: ان على اميركا بدلا عن الدفاع عن تراث ترامب الفاشل تغيير المسار والعودة الى الاتفاق النووي تماما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى