الأخبار

خبير: الاحتلال تعمّد نشر فيديو سقوط “الحجر” كمبرر للانقضاض على سور المسجد الأقصى

أكد الخبير بشؤون القدس والمسجد الأقصى جمال عمرو أنَّ “سقوط أحد حجارة حائط البراق صباح الاثنين هو نتيجة للحفريات الخطيرة التي تجري تحت الأقصى وتحت هذا المكان تحديداً”، لافتاً إلى وجود نفق في المكان يمتد شمالاً، و اسمه “الحشمونائيم”، وجنوباً يستمر هذا النفق حتى سلوان، واسمه “الهردياني”.

وقال عمرو، في تصريح صحفي، أنَّ “هذه الأنفاق ومجموع الكنس، ومئات آلاف الأطنان من الأتربة التي تم سحبها، عرّضت الأقصى لتشققات خطيرة جداً”.

وأضاف أنه “في ذات المكان مكان سقوط الحجر هناك أوزان هائلة هبطت على حجارة البراق،  وقد تم تفريغها أيضاً من أسفلها، الأمر الذي تسبب في تشققها”، منوهاً إلى أنه “لم تهبط فيه أي من الحجارة مع أعتى الزلازل التي حصلت على مر الزمن”.

وشدد على أنَّ “الغريب والذي يحمل تفسيراً في منتهى الخطورة، هو أن يقوم الاحتلال بنفسه بتصوير الفلم ويتعمد عرضه على وسائل الإعلام”، معتبراً أنه “تكمن خطورة الأمر في أن ما حصل يعتبره الاحتلال مبرراً له لينقض على سور الأقصى، بحجة أنه يتساقط، ويجب ترميمه”.

وأكد على أنه “بإذاعة “الإسرائيليين” لهذا الخبر على شكل فيديو، إنما يحملون سوء نوايا للأقصى، ويريدون أن يضعوا يدهم علناً عليه، تحت مبرر تدعيم السور من الداخل كما هو من الخارج”، لافتاً في ذات السياق إلى مطالبتهم للأوقاف بالفحص من الداخل، وبالتالي الدخول لقلب الأقصى ووضع اليد عليه عبر نظام إنشائي هندسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى