إقتصاد

خامات نفط الشرق الأوسط وروسيا ترتفع إلى أعلى مستوياتها منذ سنوات

قالت مصادر تجارية، اليوم الأربعاء، إنّ خام دبي النفطي ارتفع إلى مستوى قياسي هذا الأسبوع، في حين قفزت فروق الأسعار في السوق الفورية للخام الروسي تحميل نيسان/أبريل إلى أعلى مستوياتها في عامين في آسيا، إذ عادت الأسعار إلى مستوياتها قبل جائحة فيروس كورونا.

وزاد شح الإمدادات عالمياً مع تأخر منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها في الوفاء بالتزاماتهم بزيادة الانتاج 400 ألف برميل يومياً كل شهر.

وعلى الجانب الآخر، انتعش الطلب مع سعي المصافي على مستوى العالم لزيادة الإنتاج من أجل جني المزيد من الأرباح من البنزين والديزل.

ودعمت الأزمة الأوكرانية كذلك سعر خام “برنت”، ليرتفع سعره فوق خام دبي لأعلى مستوياتها منذ 2013. ولم تظهر أي بوادر على تراجع الأسعار بعد أن سحبت روسيا بعضاً من قواتها من على الحدود، أمس الثلاثاء.

وعزز فرق الأسعار بين الخامات طلب آسيا على خامات الشرق الأوسط وروسيا.

وذكرت وكالة “ستاندارد اند بورز جلوبال بلاتس” لتسعير النفط أنّ فرق السعر بين خام دبي في التعاملات الفورية والتعاملات الآجلة، كسر حاجز الأربعة دولارات لأول مرة عند الإقفال أمس الثلاثاء.

وأظهرت بيانات”بلاتس” أنّ الفارق في السعر بلغ 4.08 دولار للبرميل بين عقود نيسان/أبريل والتعاملات الفورية على خام دبي.

وقالت مصادر تجارية إنّ الفارق السعري لخام “إي.إس.بي.أو” الروسي الذي يصدر من ميناء كوزمينو في أقصى الشرق ارتفع إلى أعلى مستوياته في عامين.

وزادت الفروق السعرية على خام “سوكول” الروسي تحميل نيسان/أبريل إلى أعلى مستوياتها منذ كانون الثاني/يناير 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى