فلسطين

حملة اعتقالات ومداهمات لجيش الاحتلال في عدّة مناطق بالضفة

شنّت قوّات الاحتلال الصهيوني، فجر وصباح اليوم الخميس، حملة اعتقالات ومداهماتٍ في عدّة مناطق متفرقة بالضفة المحتلة.

فمن جنين، اعتقلت قوات الاحتلال كل من: عادل زكارنة شقيق الشهيد محمد زكانة، والأسير المحرر عبد الحليم عز

الدين، وإيهاب عدنان سلامة، بعد اقتحام المدينة ومداهمة منازل ذويهم، كما اعتقلت الشقيقين الشابين عبد الناصر

وعبد الباسط محمود حسن عطعوط عباهرة بعد اقتحام اليامون غرب المدينة ومداهمة منزل ذويهما وهم شقيقي الأسير منصور عباهرة.

واندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في مركز المدينة، وفي أحياء جبل أبو ظهير، والزهراء وواد عز الدين والحي

الشرقي، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الأعيرة النارية وقنابل الصوت وقنابل الغاز المسيلة للدموع ما أدى الى إصابة العديد

من المواطنين في حالات اختناق.

ومن رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر فادي حمد عقب اقتحام منزله في بلدة بيرزيت شمال المدينة.

ومن البيرة، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر عبد الباسط معطان عقب اقتحام منزله في المدينة، فيما أصيب شابين برصاص قوات الاحتلال في منطقة القدم خلال المواجهات التي اندلعت عقب الاقتحام.

وفي نابلس، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة حوارة وداهمت أحد المنازل وقامت بتفتيشها، واعتقلت المواطن ماهر عمر

الضميدي، كما داهمت قوات الاحتلال بلدة سالم شرق المدينة وقامت بتفتيش منزل المواطن لطفي عواد، والد الأسير

محمد الذي تم اعتقاله قبل أيام من الشارع الرئيسي في حوارة.

التقرير الشهري

يشار إلى أنّ مؤسّسات الأسرى الفلسطينيّة أفادت في تقريرها الشهري، بأنّ سلطات الاحتلال الصهيوني اعتقلت خلال شهر حزيران/يونيو، (464) مواطن/ة من الأراضي الفلسطينية المحتلّة، بينهم (70) طفلاً، و(18) إمراة، وكان توزيع الاعتقالات خلال الشهر المذكور على النحو الآتي (159) من القدس والتي شهدت أعلى نسبة اعتقال، و(15) من قطاع غزة، ووصل عدد أوامر الاعتقال الإداري الصّادرة خلال الشهر ذاته (153) أمراً، بينها (58) أمراً جديداً، و(95) أمر تجديد.

وتشن قوّات الاحتلال الصهيوني، بشكل يومي، حملة اعتقالاتٍ ومداهماتٍ في مناطق متفرقة بالضفة المحتلة، إذ اعتقلت، خلال العام الماضي، نحو (8000) فلسطينياً/ة، من بينهم أكثر من (1300) قاصر/ة وطفل/ة، و(184) من النّساء، ووصل عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة إلى (1595) أمر اعتقال إداري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى