الأخبارالأخبار البارزة

حملة اعتقالات ومداهمات صهيونية واسعة في مناطق متفرقة بالضفة والداخل المحتل

شنّت قوات الاحتلال الصهيوني وجيشه، فجر وصباح اليوم الثلاثاء، حملة مداهمات واعتقالات واسعة في مدن ومناطق متفرقة بالضفة المحتلة.

وأفادت مصادر أمنية، بأنّ قوة خاصة تتبع لجيش الاحتلال “مستعربون”، اختطفت الليلة، شابين من بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله.

ولفتت إلى أنّ تلك القوة ترجلّت من مركبة مدنية، واختطفت الأسير المحرر جاد فهد البرغوثي، والشاب علي حسن البرغوثي.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم، خمسة شبان من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

واعتقلت القوات عوني أحمد طقاطقة، ومحمد نسيم ديرية، ومفيد فايز طقاطقة، ومحمد خالد طقاطقة، وعبد الله زياد ثوابتة في العشرينيات من اعمارهم، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.

في رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال، فجراً، خمسة شبان خلال اقتحامها قرية بيت سيرا غرباً.

وذكرت مصادر محلية إنّ المعتقلين هم: ثائر يوسف حمدان، وابراهيم هاني أبو صفية، ومصعب منتصر حمدان، وموسى اسماعيل عمارة، ويعقوب ذياب الحاج، من قرية بيت سيرا.

وفي مدينة الخليل اعتقل الجنود الشاب رأفت رزق زاهدة الذي أصيب قبل عدة أيام برصاص الاحتلال؛ وذلك بعد مداهمة منزله في منطقة ضاحية البلدية.

وفي مدينة طولكرم داهم الجنود الحي الشرقي واعتقلوا المواطن صالح منصور؛ كما داهموا ضاحية شويكة في المدينة واعتقلوا الشابين أسعد فريج وعبود أبو عيسى، إضافة إلى اعتقال المحرر مهنا الشرقاوي من بلدة الزبابدة جنوب جنين، والشاب بشار البدرساوي من مخيم بلاطة في مدينة نابلس أثناء مروره على حاجز حوارة جنوبا، كما تم اعتقال الشاب بشار اشتيوي من كفر قدوم شرق قلقيلية ورامي الفقيه من بلدة قطنة شمال غرب القدس .

وفي ذات الإطار، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم، أسيرا محررا من بلدة الزبابدة جنوب جنين.

وذكرت مصادر أمنية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر مهند خالد شرقاوي بعد اقتحامها بلدة الزبابدة ومداهمة منزل ذويه.

وفي قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين بشار محمود اشتيوي (26 عاما)، وحمزة مصطفى اشتيوي (21 عاما)، عقب دهم منزليهما، وتفتيشهما.

وأضافت: ان تلك القوات داهمت عددا من المنازل في القرية، واستجوبت ساكنيها، عرف من أصحابها، حكمت محمود اشتيوي، ومحمود عبد القادر اشتيوي، ومصطفى يوسف اشتيوي، و أشرف عبد الكريم اشتيوي.

وفي الداخل المحتل، شنت الشرطة الصهيونية فجر اليوم، حملة اعتقالات واسعة في بلدة كفركنا، وذلك لليوم الثاني على التوالي، حيث اقتحم عناصر الوحدات الخاصة العديد من المنازل وقاموا بتفتيشها قبيل تنفيذ الاعتقالات التي طالت 11 شابا، جرى تحويلهم للتحقيق قبل عرضهم على المحكمة لتمديد اعتقالهم.

ووفقا لشهود عيان، فإن الشرطة داهمت بلدة كفر كنا عند الساعة الثالثة فجرا بمرافقة مروحية شرطية ووحدات خاصة، وحاصرت بعض الأحياء السكنية، وقامت باقتحام المنازل واعتقال العديد من الشبان.

وعرف من المعتقلين: مثنى خطيب، ومحمود لطفي خطيب، ومحمود وليد خطيب، ومنير خطيب، ومحمد طه، وتامر عواودة، وسليمان خطيب، ومبارك عواودة، وخالد عواودة، وعنان مفيد وسهيل نوفل.

وتتواصل اعتقالات جيش الاحتلال يوميًا بمدن ومخيمات الضفة المحتلة، حيث قالت مؤسّسات الأسرى في تقريرٍ تضمن معطيات عن الأسرى في سجون الاحتلال وما يواجهونه من اهمالٍ متعمد، لمُناسبة يوم الأسير الفلسطيني، إنّ “4500 أسير/ة يقبعون في سجون الاحتلال بينهم 41 أسيرة، و140 طفلاً، تقل أعمارهم عن 18 عامًا، وتتعمّد إدارة السجون تعميق انتهاكاتها وسياستها التّنكيلية الممنهجة بحقّهم، عبر بنية العنف المتمثلة في تفاصيل أدواتها وسياساتها كافة، والهادفة إلى سلب الأسير الفلسطيني فاعليته وحقوقه الإنسانيّة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى