فلسطين

حملة اعتقالات شرسة لجيش الاحتلال في عدة مناطق بالضفة

شنّت قوّات الاحتلال الصهيوني، فجر وصباح اليوم الاثنين، حملة اعتقالات ومداهماتٍ في مناطق متفرقة بالضفة المحتلة، حيث طالت عددًا من قيادات الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين. 

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت القيادي في الجبهة الشعبيّة ماهر حرب، والقيادي في الجبهة الشعبيّة

كمال أبو ظريفة وكلاهما من نابلس.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال كلاً من: عبد الرحمن حامد واوي، ومحمد حامد واوي، وحمدان حامد واوي من بيت

سيرا، وطه عرموش، ومهند فارس من بيتونيا غرب رام الله، وإبراهيم سمحان من رام الله.

كما اعتقلت قوات الاحتلال إبراهيم البطاط من الظاهرية جنوب الخليل، وحسان آدم اخليل من بيت أمر شمال الخليل،

وجبر ربحي البدوي من مخيم العروب شمال الخليل.

وفي سلفيت، اعتقلت قوات الاحتلال أمجد حرب، وفراس نعيم حرب، ونعيم حرب، وزيد حرب، وجميعهم من قرية اسكاكا

قرب سلفيت.

ويُشار إلى أنّ مؤسّسات الأسرى الفلسطينيّة أفادت في تقريرها الشهري، بأنّ سلطات الاحتلال الصهيوني اعتقلت

خلال شهر أيار/ مايو 2022، (690) فلسطينيًا/ة من الأرض الفلسطينية المحتلّة، من بينهم (76) طفلاً، و(19) من النساء،

وهي ثاني أعلى نسبة في حالات الاعتقال منذ مطلع العام الجاري، وذلك بعد أن سجل شهر نيسان/ أبريل الماضي

(1228) حالة اعتقال، وشكلت حالات الاعتقال في القدس  النسبة الأعلى كما في كل شهر، تليها الخليل، وجنين،

وبيت لحم.

وبحسب التقرير، فقد شهد شهر أيار/ مايو 2022، كامتداد لما شهده شهر نيسان/ أبريل 2022، كثافة عالية في

الانتهاكات والجرائم التي نفّذها الاحتلال، بما فيها، الإعدامات الميدانية، وهدم المنازل، وسياسة العقاب الجماعي،

وتنفيذ مزيد من عمليات الاعتقال المنظمة، والتي رافقها انتهاكات جسيمة بحق المعتقلين وعائلاتهم، ووصلت سلطات

الاحتلال انتهاكاتها وعمليات الانتقام بعد نقلهم إلى مراكز التحقيق والتوقيف، عدا عن تسجيل إصابات متفاوتة منها بليغة

بين صفوف المعتقلين برصاص جيش الاحتلال.

اقرأ المزيد: هيئة الأسرى تكشف عن سوء الأوضاع المعيشية للمعتقلين في مركز توقيف “الجلمة”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى