هيئة دعم عوائل الشهداء والأيتام

حفل في مخيم جرمانا بمناسبة ذكرى شهداء مسيرة العودة

بمناسبة الذكرى الرابعة لشهداء مسيرتي العودة أقامت جمعية الصداقة الفلسطينية – الإيرانية – هيئة دعم عوائل الشهداء والأيتام حفلاً تكريمياً مساء يوم السبت 14 حزيران الجاري، بحضور رئيس وعدد من أعضاء الهيئة القيادية لجمعية الصداقة وممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية، وفعاليات وطنية واجتماعية ودينية.

افتتح الحفل بالوقوف وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، ومن ثم تلاوة آيات من القران الكريم والاستماع إلى الأناشيد الوطنية لسورية وفلسطين وإيران.

والقى الأخ عبد الكريم شرقي رئيس جمعية الصداقة كلمة حيا فيها شهداء مسيرتي العودة، وشهداء فلسطين والأمة، مشدداً على أن الجهاد والكفاح المسلح هو الطريق للتحرير والعودة، داعياً للتمسك بالثوابت الوطنية الثابتة ورفض نهج التسوية، مؤكداً ضرورة الوحدة الوطنية الفلسطينية القائمة على أسس مقاومة.

وجدد الوقوف إلى جانب سورية في مواجهة المؤامرة التي تستهدف مواقفها القومية المتمسكة بقضية فلسطين وتحرر الأمة، وأكد على أن الوقوف إلى جانبها وقوف إلى جانب فلسطين، ومن هو في موقع الدفاع عن فلسطين في موقع الدفاع عن سورية.

وحول العدوان السعودي الخليجي على اليمن استنكر مايقوم به نظام آل سعود ضد الشعب الشقيق في اليمن مشدداً على أن هذا العدوان يخدم الكيان الصهيوني، والولايات المتحدة ومصالحهما في نهب خيرات الأمة والتحكم بمساراتها المستقبلية، داعياً القوى الوطنية الفلسطينية للوقوف إلى جانب الشعب اليمني المظلوم انطلاقاً من مظلومية الشعب الفلسطيني الذي يواجه عدواناً يحمل ذات مشاهد العدوان على اليمن.

وحيا قوى المقاومة في الأمة مشدداً على دور الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقائد الثورة سماحة الإمام علي خامنئي في دعم جهاد الشعب الفلسطيني ومساندة سورية في مواجهة العدوان كما حيا سورية الصامدة شعبا وجيشاً بقيادة الرئيس المجاهد بشار الأسد، كما وجه التحية إلى حزب الله بقيادة المجاهد سماحة السيد حسن نصر الله.

كما وجه التحية إلى الشهداء، والأسرى والمعتقلين الذين يسجلون بالدم والمعاناة أن فلسطين كل فلسطين هي ملك الأمة ولا تسترجع إلا بالجهاد.

وألقيت في الحفل كلمتا فصائل المقاومة الفلسطينية وهيئة دعم عوائل الشهداء والايتام.

وتضمن الحفل اعمال فنية ومقاطع مسرحية ووصلات دبكة فلسطينية، شارك في تقديمها عدد من الشباب والأطفال الفلسطينيين، وكان قد أزيح الستار عن جدارية شهداء العودة في أحد ساحات مخيم جرمانا بحضور رئيس وأعضاء في الهيئة القيادية لجمعية الصداقة الفلسطينية الايرانية وممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية والشخصيات الوطنية والفعاليات الشعبية في المخيم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى