الأخبارالأخبار البارزةالعالم العربي

حزب الله وحركة أمل: التجمّع السلمي تعرّض لإطلاق نار ونحذّر من الفتنة

أدى إلى شهداء

أصدر حزب الله وحركة أمل بياناً حول الاعتداء على التظاهرة السلمية في منطقة الطيونة، وجاء فيه: “عند الساعة 10:45، تعرض المشاركون في التجمّع السلمي أمام قصر العدل لإطلاق نار من قناصين”.

ولفت البيان إلى “إطلاق النار من القناصين على أسطح المباني، تبعه إطلاق نار، ما أدى إلى سقوط شهداء وإصابات خطيرة”.

وشدد بيان حزب الله وحركة أمل على أنّ الاعتداء من قبل مجموعات مسلحة ومنظمة يهدف إلى جر البلد لفتنة ‏مقصودة.

وأوضح أن “الفتنة يتحمّل مسؤوليتها المحرّضون والجهات التي تتلطى خلف دماء ضحايا ‏وشهداء المرفأ”، داعياً الجيش اللبناني لتحمل المسؤولية والتدخل السريع ‏لإيقاف هؤلاء المجرمين.

ودعا البيان جميع الأنصار والمحازبين إلى الهدوء وعدم ‏الانجرار إلى الفتنة الخبيثة .

وفي وقت سابق، أفاد مراسل الميادين في لبنان بسقوط شهداء وجرحى من المحتجين السلميين إثر إطلاق النار عليهم من قبل قناصين في منطقة الطيونة في بيروت، وأكّد أن فوج المغاوير في الجيش اللبناني عزز انتشاره في منطقة الطيونة لاحتواء الوضع.

مراسلنا أكّد أيضاً سقوط شهيد في إثر تبادل اطلاق النار في الطيونة، مشيراً إلى أن الجيش ألقى القبض على قنّاص كان في أحد الأبنية حيث سمع إطلاق النار.

وتعليقاً على الأحداث في الطيونة، أصدر الجيش اللبناني بياناً قال فيه إن محتجين تعرّضوا لرشقات نارية خلال توجههم إلى منطقة العدلية في بيروت، وأن الجيش سارع إلى تطويق منطقة الطيونة في بيروت والانتشار في أحيائها وعلى مداخلها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى