الأخبارالأخبار البارزة

جيش الاحتلال يُصيب طفلاً في عينه خلال مواجهات في العيسوية

أصابت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء يوم الأحد، أحد الأطفال بعيارٍ معدني مغلّف بالمطاط، خلال مواجهات اندلعت مع القوات في بلدة العيسوية بمدينة القدس المحتلة.

وأوضحت مصادر محلية، أنّ الطفل عمر أحمد خليل محمود، أصيب برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط بالوجه، أثناء تواجده أمام منزله في حي آل محمود في العيسوية، حيث تم نقله لتلقي العلاج.

ولفتت المصادر إلى أنّ المواجهات اندلعت مع الشبان عقب افراج قوات الاحتلال عن أسيرٍ من العيسوية، أطلقت خلالها قوات الاحتلال القنابل الغازية والصوتية، وأغلقت شارعًا رئيسيًا، ونصبت حاجزًا عند مسجد الأربعين وسط البلدة للتفتيش.

وفي السياق، أصيب عدد من المواطنين، بحالات اختناق جراء إلقاء قوات الاحتلال قنابل الغاز على منازل المواطنين في قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس.

وشرع جنود الاحتلال بإلقاء قنابل الغاز والصوت بكثافة تجاه منازل المواطنين والمركبات والمارة في استفزاز متكرر للأهالي في الأسابيع الأخيرة، بينما دارت مواجهات خلال انسحاب قوات الاحتلال من القرية.

وفي وقتٍ سابق، أفادت مصادر محلية، بأنّ عددًا من المواطنين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وحالات اختناق عقب اقتحام قوات الاحتلال لبلدة بيتا جنوب نابلس بالضفة المحتلة.

بدوره، أوضح رئيس بلدية بيتا فؤاد معالي في تصريحاتٍ نقلتها وكالة “وفا”، أنّ “قوات الاحتلال اقتحمت البلدة ما أدى إلى اندلاع مواجهات في المنطقة، وسط إطلاق الرصاص المطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع”.

وبيّن معالي أنّ “عددًا من المواطنين أصيبوا برصاص الاحتلال المطاطي، وحالات الاختناق وتم تقديم العلاج الميداني لهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى