الأخبار

جيش الاحتلال يقتحم خربة حمصة الفوقا في الأغوار

ويستولي على معدات زراعية

أفادت مصادر محلية، صباح اليوم الأربعاء، بأنّ قوات الاحتلال الصهيوني اقتحمت خربة حمصة الفوقا بالأغوار الشمالية، واستولت على معدات زراعية.

وبيّنت المصادر، أنّ قوات الاحتلال التي اقتحمت الخربة وأحضرت معها شاحنة كبيرة، واستولت على معدات وخيام تستخدم في تربية الثروة الحيوانية، فيما استولى جنود الاحتلال على معدات من منازل المواطنين: اسماعيل افريج أبو الكباش، ونظام وناظم اسماعيل أبو الكباش، وحرب سليمان أبو الكباش، ووليد سليمان أبو الكباش، ومحمد أبو الكباش، كما استولوا على هواتفهم الشخصية.

يُشار إلى أنّ أهالي الخربة يتعرّضون يومياً لمضايقات تشمل مصادرة جراراتهم الزراعية، ومصادرة مواشيهم، ووضع العراقيل أمام نقل المياه بالصهاريج إلى مساكنهم، ويسعى الاحتلال من خلال عمليات الهدم المتكررة إلى تهجير السكان قسرياً من المنطقة بالكامل، لصالح بناء المستوطنات والمعسكرات الخاصة التدريبات العسكرية، التي تجبر الأهالي على مغادرة مساكنهم لأيّام بسبب استخدام الذخيرة الحية، إلى جانب تهديدات المستوطنين في مستوطنتي “روعيه” و”بكعوت” المقامة على أراضيهم.

وتعتبر حمصة الفوقا في قلب سهل البقيعة الممتد على 60 ألف دونم من أخصب أراضي فلسطين الزراعية، ويشمل المثلث قرى المالح والفارسية ثم عين البيضا (شمالاً)، ويعود (جنوباً) إلى قرى مرج نعجة ومرج غزال ثم إلى الجفتلك وفروش بيت دجن، وجميعها مهددة بالتهجير، كما ويعد سهل البقيعة أبرز مصادر سلال الفلسطينيين الغذائية، لا سيما زراعة القمح وتربية الثروة الحيوانية، إلى جانب أهميته الاستراتيجية، فهو امتداد أراضي فلسطين إلى أراضي نهر الأردن.

وتمثل حمصة واقع 27 قرية وتجمعاً سكانياً في مناطق الأغوار، التي تشكّل ربع مساحة الضفة الغربية، ويسعى الاحتلال إلى تصفية الوجود الفلسطيني فيها وتحويلها إلى مناطق استيطانية وعسكرية، وضمّها ضمن مخططات ضم 30% من أراضي الضفة الغربية.

وحوّل الاحتلال ما يزيد عن 400 ألف دونم في الأغوار إلى مناطق عسكرية مغلقة، وأنشأ 97 موقعاً عسكريّاً هناك، كما زرع المئات من الدونمات الزراعية في الأغوار بالألغام الأرضيّة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى