الأخبارالعالم العربي

جيش الاحتلال الصهيوني يعزز من تواجده على الحدود مع مصر

انتهاكات متكررة

قالت صحيفة “العربي الجديد”، اليوم السبت، إن شهود عيان ومصادر قبلية مصرية رصدوا في الآونة الأخيرة، تعزيز انتشار قوات الاحتلال الصهيوني على طول الحدود بين الأراضي الفلسطينية المحتلة ومناطق شمال سيناء ووسطها، من خلال نشر كتائب مدرعات، وطيران استطلاع وطيران حربي على مدار الساعة، بالإضافة إلى تعزيز نقاط المراقبة عبر مدّها بالمزيد من الأجهزة الحديثة، التي من شأنها رصد المنطقة الحدودية كيلومترات عدة داخل الأراضي المصرية.

وهذا ما ظهر جلياً في قدرة جيش الاحتلال على كشف عشرات عمليات تهريب المخدرات عبر الحدود من سيناء للأراضي المحتلة منذ بداية العام الحالي، على الرغم من قدرة المهربين على تجاوز نقاط المراقبة المصرية. ووُجّهت الاتهامات لعناصر من الجيش المصري بالتواطؤ مع المهربين، بمقابل مادي أو بالاعتماد على طبيعة العلاقة التي باتت تربط الجيش باتحاد قبائل سيناء، الذي يسانده في الحرب ضد تنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش”.

وفي تفاصيل الوضع الميداني، أفادت مصادر قبلية من سكان المنطقة الحدودية لـ”العربي الجديد”، بأن هناك نشاطاً عسكرياً ملحوظاً لقوات الاحتلال على طول الشريط الحدودي بين سيناء والأراضي الفلسطينية المحتلة، من خلال عدة وسائل، أهمها نشر قوات عسكرية خاصة، تتم مشاهدتها على الحدود بشكل دائم، بالإضافة إلى تركيب أجهزة مراقبة حديثة، ومناطيد مراقبة، وطائرات مسيّرة، وأجهزة استشعار.

هذا الأمر انعكس إيجابياً عبر الإضرار بعمليات تهريب المخدرات والمهاجرين من سيناء للأراضي المحتلة، فمنذ بداية العام تم إحباط عشرات محاولات التهريب، وجرت مصادرة المخدرات والأدوات المستخدمة، وقتل بعض المهربين، علماً أنه في السنوات الماضية كانت النسب أقل، بالإضافة إلى أن هناك مخاوف من نشر كتائب المدرعات على الحدود، التي من شأنها التعامل مع كافة أشكال التهريب والإضرار بالحدود.

وكانت وسائل إعلام صهيونية قد كشفت، مطلع الشهر الحالي، أن جيش الاحتلال سينشر قريباً كتائب نسائية كاملة من قواته على حدود مصر، في تجربة هي الأولى من نوعها.

وذكرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” أنه سيتم نشر كتائب نسائية مع دبابات على الحدود الجنوبية مع مصر كجزء من برنامج تجريبي مستمر، لتقييم جدوى وجود أطقم مدرعات نسائية، موضحةً أن أطقم الدبابات النسائية تستكمل حالياً تدريبها في قاعدة “شيزافون” في صحراء النقب والتي تضم مدرسة سلاح المدرعات العسكري.

وبعد جهوزية الكتيبة النسائية سيتم إرسالها إلى كتيبة “كاراكال” المختلطة، الواقعة في الجزء الشمالي من حدود فلسطين المحتلة مع مصر، فيما ستشغل الكتيبة دبابات “ميركافا 4” مجهزة بأحدث القدرات والأنظمة التكنولوجية التي يقدمها جيش الاحتلال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى