الأخبار

جيش الاحتلال: اتباع الجهاد الاسلامي لسياسية القائد في المقدمة أمر مقلق

قالت صحيفة “اسرائيل اليوم”: “إنه من الضروري أن تبقى اسرائيل في حالة استعداد لأي رد محتمل من قبل الجهاد الاسلامي،  فالنفق الذي تم كشفه في كيسوفيم ليس الأخير ولكن الأمر الذي يقلق قيادة الجيش الاسرائيلي هي الظاهرة والنموذج القيادي الذي ينتهجه الجهاد الاسلامي بتبنيه سياسية عسكرية قيادية يكون فيها القائد قبل الجندي”.

و وفقاً للصحيفة، فإن القياديين من الجهاد الاسلامي، واللذان استشهدا خلال محاولتهما القيام بعملية الانقاذ لمن كانوا داخل النفق أمر لا يجب الاستخفاف به،  فهذه حقيقة  تدل وبشكل لا يقبل التأويل على استخدام الجناح العسكري للجهاد الاسلامي نهج “القائد  في الأمام.

و أشارت الصحيفة الى أن تلك السياسية يستخدمها الجيش الاسرائيلي ويثقف منذ أجيال ضابط الجيش ليكونوا في المقدمة قبل الجنود،  وهكذا فعلت قيادة الجهاد الاسلامي عند نزولها لنفق “كيسوفيم” لإنقاذ العناصر التابعين لسرايا القدس.

و قالت: “إن قيادة الجهاد نزلوا بأنفسهم للنفق،  في حين أن الفصائل الأخرى ترسل عناصرها للقتال وقادتها يختبئون في امكان محصنة”، على حد زعمها.

و أكدت الصحيفة العبرية بأنه إذا كانت سياسية الجهاد الاسلامي أن” القائد في المقدمة قبل الجندي” فهذا امر يقلق اسرائيل، و أن اتباع تلك السياسة يمنح الدعم المعنوي للعناصر الفلسطينية المقاتلة  لتنفيذ المهام العسكرية بنجاح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى