الأخبار

جنين: استمرار الفعاليات المطالبة باسترداد جثامين الشهداء

طالبت فعاليات جنين ومخيمها، مساء أمس الأحد، بذل مزيد من الحراك والتضامن للمطالبة بالإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال، وإسناد الحركة الأسيرة.

وأكد المشاركون،  في الوقفة اليومية في  مدينة جنين، استمرارهم بالوقوف إلى جانب ذوي الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم، والأسرى الذين قدموا أعمارهم فداء لوطنهم.

وشدد المشاركون على ضرورة الالتفاف حول قضية الأسرى والشهداء المحتجزة جثامينهم في ثلاجات الاحتلال ومقابر الأرقام، مطالبين المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية التدخل الفوري والعاجل لاسترداد جثامين الشهداء، منددين بالإجراءات التعسفية التي يمارسها الاحتلال ضد الأسرى.

وتحتجز سلطات الاحتلال الصهيوني مئات جثامين الشهداء العرب والفلسطينيين منذ أكثر من خمسة عقود ويجري دفنهم بشكل مجهول بأرقام محفورة على لوحات معدنية ملحقة بجثثهم أو بقاياهم.

وأشار مختصون حقوقيون خلال لقاء نظمته الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، في وقت سابق، أن سلطات الاحتلال تحتجز رُفات 253 من ضحايا الحرب العرب والفلسطينيين، علاوة على احتجازها 51 جثماناً منذ العام 2016 بهدف استخدامهم كورقة للمفاوضات في اتفاقيات تبادل الاسرى مع المقاومة، رافضةً الكشف عن مصير 68 شخصاً آخرين مفقودين.

وترفض سلطات الاحتلال إعطاء شهادات وفاة لذوي الشهداء أو تقديم قوائم بأسماء من تحتجز جثامينهم وأماكن وظروف احتجازهم، بل اعترفت بالفوضى والإهمال في احتجاز الجثامين وفقدان بعضها.

وتحيي الجماهير الفلسطينية 27 أغسطس/ آب يوماً وطنياً لاسترداد جثامين الشهداء الفلسطينيين والعرب المحتجزة لدى العدو الصهيوني.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى