تصريحات وبيانات

جمعية الصداقة الفلسطينية – الإيرانية تدعو الأمة إلى الانتفاضة الثالثة

أمام ما يجري من تطّورات المقاومة الشعبية المتعاظمة في القدس ورام الله ، وفي ظل استمرار الاحتلال تنفيذه لجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية ، والاقتحامات المستمرة للمسجد الأقصى المبارك من قبل المستعمرين اليهود ، وبدعم وحماية جيش العدو وأجهزته الأمنية ، وصولاً إلى محاولات تقسيم المسجد الأقصى زمانيّاً ومكانيّاً كمقدمة للاستيلاء عليه وهدمه لبناء الهيكل المزعوم مكانه .

في ظل كل ما يجري تدعو جمعية الصداقة الفلسطينية – الإيرانية القيادة الفلسطينية الانضمام إلى شعبها وتحقيق الوحدة الوطنية والتخلّي عن خيار التسوية ، وتجاوز الخلافات والعودة إلى خندق المقاومة وتشكيل قيادة موحدة لقيادة الانتفاضة الثالثة حتى كنس الاحتلال الصهيوني البغيض وزوال الكيان الصهيوني وتحرير المسجد الأقصى والقدس وكل فلسطين التاريخية .

إننا نرى في جمعية الصداقة الفلسطينية – الإيرانية أنّ لا خيار إلّا المقاومة وإن الصراع صراع وجود وليس نزاعاً على الحدود ، وإن العدو لا يفهم إلا لغة القوة ، وما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة .

إن تضحيات شعبنا وما يقدمه من شهداء دفاعاً عن الأقصى والمقدسات والحقوق ليس أمراً جديداً على شعب الجهاد والعطاء ، وليس غريباً أن يتواصل اشتعال الثورة المستمرة منذ ما يقارب قرن في مواجهة المشروع الاستعماري الصهيوني الذي يستهدف فلسطين وكل المنطقة ، وإن عمل اليوم على تهويد فلسطين بما فيها القدس والمسجد الأقصى ، سيعمل غداً -لا سمح الله- على تهويد مكّة المكرّمة والمدينة المنورة ، لأن الأطماع والمخططات الصهيونية في البلدان العربية لا تقف عند حدود .

 

إننا نتوجه إلى جميع أبناء الأمة والأحرار في العالم ونناشدهم الاستنفار لدعم انتفاضة شعبنا دفاعاً عن الأقصى ولتحرير القدس وبقية فلسطين من أخطر استعمار استيطاني في تاريخ البشرية .

 

نُطالب قيادة منظمة التحرير الفلسطينية بالوقوف إلى جانب شعبها وأمتها وإلغاء اتفاق الإذعان في أوسلو وملحقاته ، وأن تكف في المقدمة عن التنسيق الأمني مع الاحتلال الذي يضع السلطة في رام الله كذراع في خدمة العدو لمواجهة المقاومة الشعبية الراهنة ، كما ونؤكد على ضرورة الوحدة الوطنية مطالبين طرفي الانقسام الخروج من حالة الانقسام الفلسطيني التي لا تخدم سوى أعداء شعبنا .

 

إننا في جمعية الصداقة الفلسطينية – الإيرانية انطلاقا مما يجري في فلسطين المحتلة نحيّي اندلاع الانتفاضة الثالثة انتفاضة القدس ونثمّن عمليات المقاومة البطولية لمواجهة الاستيطان والتهويد وجرائم الاحتلال الصهيوني الأخرى ، وندين بأشد العبارات موقف الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي المنحاز للعدو الصهيوني ، ونستنكر الصمت الرسمي العربي والدولي أمام ما يجري في القدس وقطاع غزة وباقي فلسطين .

 

ندعو كل قوى العمل الوطني لتوحيد جهودها وتعزيز وحدتها الوطنية والالتزام بخيار المقاومة والانتفاضة لمواجهة العدوان الصهيوني المستمر على الشعب والأمة .

 

التحية كل التحية إلى أرواح الشهداء الذين حولوا دمائهم إلى مشعل لاستمرار المقاومة

حتى تحرير كل فلسطين .

 

المجد والخلود لشهداء شعبنا وأمتنا الأبرار … والحرية لأسرانا الأبطال

 

دمشق لـ 06/10/2015

 

جمعية الصداقة الفلسطينية – الإيرانية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى