الأخبارالأخبار البارزة

جماهير شعبنا في بيت لحم تُشيع جثمان الشهيد حسين مسالمة

شهيد الكر امة

شيّعت جماهير شعبنا في بيت لحم، جثمان الشهيد الأسير المُحرر حسين مسالمة، والذي ارتقى أمس

في المستشفى الاستشاري برام الله.

واستشهد مسالمة في المستشفى الاستشاري برام الله، في وقت متأخر من ليل أمس الأربعاء، جراء تدهور خطير في صحته، وبسبب الإهمال الطبي المتعمد في سجون الاحتلال.

والجدير بالذكر أنّ مسالمة واجه منذ نهاية العام الماضي تدهوراً على وضعه الصحي، وعانى من أوجاع استمرت لأكثر من شهرين خلالها ماطلت إدارة سجون الاحتلال في نقله إلى المستشفى، ونفّذت بحقه سياسة الإهمال الطبي الممنهجة (القتل البطيء)، حيث كان يقبع في حينه في سجن “النقب الصحراوي”، إلى أن وصل لمرحلة صحية صعبة، ونُقل إلى المستشفى ليتبين لاحقاً أنه مصاب بسرطان الدم (اللوكيميا)، وأن المرض في مرحلة متقدمة.

ويُشار إلى أنّ الأسير مسالمة اُعتقل عام 2002، وصدر بحقه حُكماً بالسّجن لمدة (20) عاماً، أمضى منها نحو (19) عاماً.

بدوره، نعى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، ومنظمة الجبهة في سجون الاحتلال، اليوم، الأسير المحرر حسين مسالمة الذي ارتقى شهيداً مساء أمس في المشفى الاستشاري بمدينة رام الله نتيجة معاناته من مرض مزمن جراء سياسة الإهمال الطبي التي ظلت تنهش جسده طوال سنوات اعتقاله الـ19.

وقال الأمين العام والمنظمة، في بيان،  إن فرع الجبهة بالسجون وهو ينعي إلى جماهير شعبنا رفيق الدرب والزنازين، وشهيد فلسطين البار الشهيد حسين مسالمة، فإنه يؤكد أن الوفاء لروح الشهيد ولشهداء الحركة الأسيرة يتطلب تصعيد المقاومة بكافة أشكالها، وبإطلاق انتفاضة شعبية عارمة ضد الاحتلال تحت عنوان (الانتصار للأسرى)، تعمل على تشديد الضغط على الاحتلال وما يُسمى مصلحة السجون لوقف هجمته المسعورة على الحركة الأسيرة وسياسة الإهمال الطبي الاجرامية، وصولاً لتحرير الأسرى جميعاً.

وأكد أن فرع الجبهة بالسجون وهو يتقدم بخالص عزائه إلى عموم عائلة الشهيد مسالمة، والحركة الوطنية والاسيرة، فإنه يعاهده كما يعاهد شعبنا بالاستمرار بالنضال وبمواصلة خوض معركة الصمود داخل المعتقلات حتى التحرير، كما جاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى