الأخبار البارزة

جماهير شعبنا تشيّع جثمان الشهيد حمدي النعسان في المغيّر

شيَّعت جماهير شعبنا ظهر اليوم الأحد في محافظة رام الله والبيرة، جثمان الشهيد حمدي النعسان (38 عامًا) الذي استشهد برصاص المستوطنين أمس، إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه قرية المغيّر شمال شرق رام الله.

وانطلق موكب التشييع من أمام مجمع فلسطين الطبي في رام الله، حيث أجريت للشهيد جنازة عسكرية بحضور رسمي وشعبي، ولفّ الجثمان بالعلم الفلسطيني، ومن ثم توجه المشيّعون نحو منزل عائلة الشهيد في قرية المغير، حيث ألقت عائلته نظرة الوداع الأخيرة عليه.

واستشهد النعسان في جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة جرائم المستوطنين وقوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا، وذلك أثناء تصديه مع أبناء قريته للهجوم الإرهابي الذي شنه المستوطنون امس على منازل القرية، بمساندة من قوات الاحتلال، والذين أطلقوا الرصاص الحي بصورة مباشرة على المواطنين، ما ادى الى اصابة النعسان برصاص قاتلة في منطقة الصدر.

والشهيد النعسان، أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال 8 سنوات، وهو متزوج وأب لأربعة أطفال، أصغرهم لم يبلغ عامه الأول.

ونعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين صباح اليوم شهيد الوطن الأسير المحرر حمدي النعسان، مُؤكدةً أن “دماء الشهيد لن تذهب هدرًا ولن تزيد شعبنا إلا إصرارًا على المضيّ قدمًا في الاستمرار بالمقاومة، فهي القادرة على لجم الاحتلال والمستوطنين”.

وقالت الجبهة “لقد امتدّت يد الإرهاب الصهيوني لتضيف جريمةً أخرى إلى سلسلة الجرائم اليومية البشعة التي تقترفها بحق الشعب الفلسطيني، ويكشف هذا التصعيد المتسارع من قبل الاحتلال والمستوطنين عن خطةٍ صهيونية مبيتة لاستثمار هذه الجرائم كوقود للدعاية الانتخابية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى