الأخبار

جردات: لن يغلق حساب اغتيال جرار حسب مزاج الاحتلال

أكد المختص في الشأن الفلسطيني خالد جرادات، أن نهج الشهيد المقاوم أحمد نصر جرار، يمثل الجيل الجديد للشعب الفلسطيني، وأن الحملة الشرسة على مدينة جنين ليست جديدة وإنما اشتدت بسبب تفرغ الاحتلال واطمئنانه إلى أن الساحة العربية والدولية تشجعه عليها، بالإضافة كذلك للوضع الفلسطيني الرسمي المترهل سواءً للسلطة الوطنية الفلسطينية أو وعدم وضوح الرؤية للأحزاب، أدى لاستفراده بالضفة الغربية.

وقال جردات في تصريح لوكالة قدس للأنباء إن “من يستعرض شبكة التواصل الاجتماعي يجد الآلاف من المعجبين بهذا النهج، والاستعداد ليكونوا أحمد جرار الذي واجه الاحتلال وحيداً، وبخاصة أن الشعب الفلسطيني لم يتردد في كل الانتفاضات أن يواجه الاحتلال”.

وشدد على أن الاحتلال واهم عندما يعتقد أن الحساب قد اغلق باغتيال أحمد نصر، الذي انتقم لاغتيال والده ولكافه ممارسته القذرة ضد الانتهاكات، مستدركاً أنه لا يوجد اغلاق للحساب على المزاج الصهيوني.

ونوه إلى أنه كما فاجئنا أحمد نصر ببطولته في هذا الزمن الرديء سيفاجئ شعبنا المعطاء القادة الفلسطينيين والعرب والمسلمين ببطولات نادرة ولن يعجز وأن يخرج مثل هذا لبطل الشجاع.

وشدد على أن مدينة جنين تجتاحها حالة من الغضب الشديد والحزن والألم الممزوج بالفرح، بالإضافة لحالة الوحدة الفصائلية والمجتمعية المتضامنة مع نهج جرار.

قد زفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، صباح اليوم الثلاثاء، المجاهد القسامي أحمد نصر جرار، والذي ارتقى إلى العلا بعد اشتباك مسلح مع الاحتلال في بلدة اليامون استمر لساعات.

وقالت الكتائب في بيانها العسكري :”أن الشهيد “أحمد” نجل القائد القسامي نصر جرار، ارتقى إلى ربه بعد أن دوّخ جيشاً بأكمله، وبات أنموذجاً يحتذى لكل الأحرار في مقارعة الاحتلال وتبديد أسطورته الكاذبة بأنه لا يهزم، فقد هزمهم أحمد وإخوانه ومرغوا أنوفهم في التراب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى