الأخبار

توقف إمدادات الغاز من روسيا إلى أوروبا عبر أنبوب نورد ستريم

أعلنت “نورد ستريم” (Nord Stream) الشركة المسؤولة عن تشغيل خط الأنابيب “السيل الشمالي”، عن توقف تدفق

الغاز في خط أنابيب “نورد ستريم 1” لمدة 10 أيام بسبب عمليات صيانة سنوية.

وأوضحت الشركة، أن خط أنابيب “نورد ستريم 1” ينقل 55 مليار متر مكعب سنوياً من الغاز من روسيا إلى ألمانيا تحت

بحر البلطيق، مشيرةً إلى أنّ عملية الصيانة ستستمر من 11 إلى 21 تموز/يوليو.

وأضافت إن روسيا خفضت الشهر الماضي تدفق الغاز إلى 40% من الطاقة الإجمالية لخط الأنابيب، لافتةً إلى التأخر في

إعادة المعدات التي تقوم بإصلاحها شركة “سيمنز إنيرجي” الألمانية في كندا.

وتخشى أوروبا أن تمدد روسيا الصيانة المقررة للحد بشكل أكبر من إمدادات الغاز الأوروبية، ما يؤدي إلى تعطيل خطط

تخزين كميات من الغاز لفصل الشتاء وتفاقم أزمة الغاز التي أدت إلى اتخاذ تدابير طارئة من الحكومات ويرفع الفواتير

بشكل مؤلم للمستهلكين، ولكن الحكومات والأسواق والشركات تخشى أن يتم تمديد الإغلاق بسبب الحرب في أوكرانيا.

وفي وقت سابق، قال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك إنّه “يتعين على البلاد مواجهة احتمال أن تعلّق روسيا تدفقات

الغاز عبر نورد ستريم 1 إلى ما بعد فترة الصيانة المقررة”.

ونفى المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف المزاعم بأنّ روسيا تستخدم النفط والغاز لممارسة ضغوط سياسية، قائلاً إنّ “الإغلاق الناجم عن الصيانة حدث منتظم ومقرر ولا أحد يخترع أي إصلاحات”.

يُشار إلى أنّ “السيل الشمالي” (أنبوب غاز من روسيا إلى ألمانيا عبر قاع البلطيق) يعتبر المسار الرئيسي لإمدادات الغاز الروسي إلى ألمانيا، وفي وقتٍ سابق، تمت الإشارة إلى مخاوف من أن إغلاق خط الأنابيب قد يؤدي إلى تفاقم أزمة الغاز في أوروبا.

اقرأ المزيد: نادي الأسير يدعو إلى ضرورة العمل من أجل الإفراج عن الأسرى المرضى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى