الأخبارالأخبار البارزة

استشهاد شاب بعد تنفيذه عملية طعن في القدس المحتلة

استشهاد شاب بعد تنفيذه عملية طعن في القدس المحتلة

أفادت مصادر مقدسية، صباح اليوم الأحد، باستشهاد شاب فلسطيني بعد تنفيذه عملية طعن، أدت لإصابة

اثنين من شرطة الاحتلال الصهيوني عند باب حطة أحد أبواب المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة.

وأوضحت المصادر، أنّ منفذ عملية الطعن هو شاب يبلغ من العمر (19 عاماً) من مدينة القدس المحتلة، لافتةً إلى

أنّ أحد عناصر شرطة الاحتلال أطلق الرصاص صوب الشاب عند باب حطة قبل دخوله للمسجد الأقصى، وتركه

ينزف دون تقديم العلاج له.

اقرأ أيضاً: الأسير عبدالله البرغوثي يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلال

وأغلقت قوات الاحتلال بوابات المسجد الأقصى عقب إطلاق الرصاص صوب الشاب، ومنعت المصلين من الدخول

لأداء صلاة فجر.

وسادت حالة من الاستنفار في صفوف شرطة الاحتلال، وتوافدت دوريات ومركبات عناصرها صوب البلدة القديمة، وبدأت بإغلاق بواباتها.

من جهتها، قالت شرطة الاحتلال إنّ “شرطيين أصيبا بجروح طفيفة أحدهما جراء الطعن والآخر أثناء إطلاق الشرطة النار”.

وأشادت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين بعملية الطعن البطولية في المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة وأدّت إلى إصابة اثنين من شرطة الاحتلال الصهيوني.

واعتبرت الجبهة في بيانٍ لها، أنّ “هذه العملية الجديدة جاءت لتؤكّد على الإرادة وتكاملية النضال واستمراريّة المقاومة، ولتعبّر عن الرد الشعبي الحاسم في وجه المؤامرات التي تستهدف قضيتنا وحقوقنا”.

ودعت الجبهة إلى “ضرورة استثمار الرسائل القوية التي وجهتها عملية الطعن في ظل الإجراءات الأمنيّة المشدّدة التي يتخذها الاحتلال، وذلك للاستمرار في الفعل الشعبي المقاوم وبكل الوسائل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى