شؤون العدو

تل أبيب تخشى تسرب أسرار صاروخ إسرائيلي سقط في الأراضي السورية

أطلق عبر منظومة "مقلاع داود" الدفاعية ولم ينفجر

كشفت مصادر عبرية النقاب عن “مخاوف” تسود جيش الاحتلال الإسرائيلي من تسرب أسرار صاروخ إسرائيلي سقط أمس الإثنين في الأراضي السورية.

وقال موقع “واللا الإخباري” العبري، اليوم الثلاثاء، إن أحد الصواريخ التي أطلقت من خلال منظومة “مقلاع داود” للتصدي لقذائف أطلقت من الأراضي السورية سقط فيها دون أن ينفجر.

ورجح الموقع العبري، نقلًا عن مصادر عبرية، أن تستخدم “جهات معادية” الصاروخ للتعرف على الأنظمة وكشف المعلومات الأمنية السرية الخاصة به.

وذكر، أن أحد الصواريخ دمر عبر التفجير الذاتي فوق الجولان، بينما لا أحد حتى في سلاح الجو يعرف ما حدث مع الصاروخ الثاني الذي غير مساره، “لكن في كل الأحوال هو لم يصب الهدف”.

وأشار “واللا” العبري، إلى أن الجيش “الإسرائيلي”، لا يزال يحقق في ما إذا كان الصاروخ انفجر في المجال الجوي السوري أم لا.

وأطلق يوم أمس الإثنين، 23 يوليو/ تموز الجاري، صاروخان من نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي “مقلاع داوود” ردًا على إطلاق عدة صواريخ من الأراضي السورية من منظومة الصواريخ التكتيكية (توتشكا) “إس إس-21” السوفيتية الصنع.

واستخدم جيش الاحتلال الإسرائيلي لأول مرة نظام “مقلاع داوود” (المعروف أيضًا باسم “العصا السحرية”) ضد الصواريخ السورية وبشكل عام في القتال الفعلي، وهو مصمم للحماية من الصواريخ المتوسطة المدى والطويلة المدى والطائرات المسيرة غير المأهولة..

واضطر مشغلو “مقلاع داوود” لتدمير الصواريخ التي أطلقت عبر المنظومة الدفاعية، بعد أن فشلت في الوصول إلى الهدف.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى