الهيئة القياديةدعوات وأنشطةهيئة الإعلام الالكترونيهيئة العمل الشبابي والطلابيهيئة دعم عوائل الشهداء والأيتام

تكريم للمعلمين في جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية

أقامت جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية تكريماً لبعض المعلمين المتقاعدين تقديراً واحتراماً لما قدموه للأجيال وذلك اليوم الخميس 25/3/2021 في مقر الجمعية بدمشق.

رحب الأستاذ محمد حسين عضو هيئة العمل الشبابي والطلابي في الجمعية بالحضور وتحدث عن قيمة المعلمين في المجتمع وبناء الأمة وافتتح التكريم بالوقوف وقراءة سورة الفاتحة على أرواح الشهداء.

تحدث الدكتور محمد البحيصي رئيس الجمعية خلال التكريم حول أهمية المعلم وأكد أن مهنة التعليم هي أم المهن لأن المعلم هو الذي يخرج لنا الطبيب والمهندس والمدرس والكاتب والصحفي والإعلامي فكل مخرجات المجتمع تجتمع في المعلم، حيث كانت مهنة الانبياء التعليم لان الانبياء مهمتهم الإحياء ولا حياة بدون رسالة من الله عز وجل فقبل الرسالة كان الناس موتى وأكبر دليل في حياة البشرية هو العرب قبل الإسلام وكيف غدو بعد ذلك.. وقال أن المعلم هو صاحب اليد الأولى على المجتمع فقد عشنا مرحلة المعلم المزكي فلذلك قالوا التربية والتعليم فالتربية هي التزكية، فالمعلم الفلسطيني هو الذي يزرع في الجيل حب فلسطين .. وختم قائلاً أننا أحببنا بدورنا أن نسجل لأنفسنا شرف تكريم هذه الكوكبة الجميلة.

وبدورهم شكر المعلمون الجمعية على ما تبذله في سبيل الأهالي في المخيمات وأشادوا على الأعمال التي أقامتها وتقيمها الجمعية لخدمة أبناء شعبنا الفلسطيني.

في النهاية قدمت الجمعية دروعاً تكريمية للمعلمين..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى