الأخبار البارزةتقارير

تقرير: 833 اعتداء للاحتلال ومستوطنيه في الضفة المحتلة

وثّقت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، في تقريرٍ لها أصدرته اليوم الخميس، 833 اعتداءً، لجيش الاحتلال الصهيوني ومستوطنيه خلال شهر تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي.

وقالت الهيئة إن الاعتداءات تراوحت بين اعتداء مباشر على المواطنين وتخريب وتجريف أراض واقتلاع أشجار ومصادرة ممتلكات

وإغلاقات وحواجز وإصابات جسدية، مشيرةً إلى أن هذه الاعتداءات تركزت في محافظة رام الله بواقع 170 اعتداء، تليها محافظة الخليل بـ140 اعتداء ثم محافظة نابلس بـ111 اعتداء.

اعتداءات لاتنتهي

وبلغ عدد الاعتداءات التي نفذها المستوطنون 159 اعتداءً، تخللها محاولتهم إنشاء 11 بؤرة استيطانية جديدة في مناطق

متفرقة، وتركزت في محافظة نابلس بواقع 51 اعتداء، ومحافظة رام الله بـ36 اعتداء، كما أن سلطات الاحتلال أصدرت 57 إخطارا

في الفترة ذاتها، في ارتفاع قياسي عن الشهر الفائت، تراوحت بين إخطارات بلهدم أو وقف البناء بحجة عدم الترخيص،

وتركزت معظمها في محافظتي سلفيت وأريحا. بحسب التقرير

كما وقامت قوات الاحتلال والمستوطنون بتجريف ما يزيد عن 797 دونماً من أراضي المواطنين في محافظات سلفيت ونابلس

وطوباس و أريحا بهدف السيطرة عليها وتحويلها لصالح المستوطنين، وأضاف التقرير أن عمليات الهدم التي نفذتها قوات

الاحتلال خلال شهر تشرين ثاني بلغت 46 عملية هدم لـ70 منزلا ومنشأة تجارية ومصدر رزق، وتركزت في محافظة سلفيت والخليل ورام الله.

ويرصد التقرير تعرض ما مجموعه 2780 شجرة للضرر والاقتلاع على أيدي المستوطنين، كانت معظمها من أشجار الزيتون، وقد

تركزت هذه العمليات في محافظات (سلفيت باقتلاع 1389 شجرة، ومحافظة رام الله باقتلاع 659 شجرة ومحافظة قلقيلية بـ230 شجرة).

وبين أن سلطات الاحتلال منحت إذنا للتخطيط على أراضي سبق الاستيلاء عليها بإعلانها “أراضي دولة” في العام 1984 تبلغ

مساحتها أكثر من 360 دونما من أراضي قرى بديا وكفر الديك في محافظة سلفيت وتسعى من خلال ذلك إلى شرعنة البؤرة الاستيطانية “تل شحريت” المقامة على أراضي المواطنين في تلك المنطقة، كما أودعت سلطات الاحتلال وصادقت على 7 مخططات استعمارية جديدة من أجل تغيير استخدامات أراضي داخل هذه المستعمرات.

اقرأ المزيد: الأسيران زهران وسمحان يواجهان إهمال طبي متعمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى