تقارير

تقرير: عقبات تواجه نتنياهو في تشكيل الحكومة الجديدة قد تذهب لانتخابات خامسة

يبدو رئيس قائمة الصهيونية الدينية والفاشية، بتسلئيل سموتريتش، كمن يسد الطريق أمام رئيس الحكومة “الإسرائيلية”، بنيامين نتنياهو، لتشكيل حكومة تستند إلى دعم خارجي من القائمة الموحدة (الإسلامية الجنوبية).

وكتب سموتريتش في “تويتر”، اليوم الأحد، أنه يفضل تشكيل حكومة يشارك فيها رئيس “يمينا”، نفتالي بينيت، ورئيس “ييش عتيد”، يائير لبيد، على حكومة تعتمد على القائمة الموحدة “وكذلك انتخابات خامسة أفضل بكثير من هذا الانتحار”.

وأضاف حول إمكانية تشكيل حكومة مؤلفة من أحزاب المعسكر المناوئ لنتنياهو، أن “مخلوقا هجينا كهذا، الذي أقدر أنها لن تتشكل، وإذا تشكلت فإنها ستصمد عدة أشهر وتتحطم ويعود اليمين، وهذا أفضل من هدم اليمين والصهيونية”.

والتقى سموتريتش مع رئيس حزب “تيكفا حداشا”، غدعون ساعر، قبل أسبوعين، ومنذئذ تتواصل الاتصالات بين الجانبين، حسبما أفاد موقع “واللا” الإلكتروني، اليوم. وكذلك التقت عضو الكنيست، أوريت ستروك، من الصهيونية الدينية والفاشية، مع زئيف إلكين، من “تيكفا حداشا”، في إطار الاتصالات لتشكيل حكومة. ولا تزال الصهيونية الدينية والفاشية على موقفها الرافض لتشكيل نتنياهو حكومة بدعم خارجي من القائمة الموحدة (الإسلامية الجنوبية).

ونقل “واللا” عن ستروك قولها إن الانطباع هو أن انضمام ساعر لحكومة برئاسة نتنياهو ممكن.

ويمارس حزب الليكود ضغوطا على سموتريتش “بكثافة منخفضة”، حسب موقع “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني، كي يوافق على تشكيل حكومة بدعم القائمة الموحدة. وعزا الموقع ذلك إلى أنه ما زال هناك وقت لانتهاء مهلة نتنياهو لتشكيل حكومة، والسبب الثاني هو أن الليكود يأخذ بالحسبان إمكانية التوجه إلى انتخابات خامسة “ولا يريدون في الليكود أن تُلصق بهم شراكة مع القائمة الموحدة، الأمر الذي قد يلحق بهم ضررا كبيرا”.

ويشهد المعسكر المناوئ لنتنياهو عراقيل أمام احتمال تشكيل حكومة، يتناوب على رئاستها بينيت ولبيد.

وذكرت الإذاعة العامة “الإسرائيلية” “كان”، اليوم، أن قياديين في حزب ميرتس أبلغوا لبيد بأنهم يرفضون بشكل قاطع الموافقة على شرط وضعه بينيت بالحصول على أغلبية في أي هيئة هامة في الحكومة، حتى لو كان الثمن التوجه إلى انتخابات خامسة.

وأضاف القياديون في ميرتس أنهم على استعداد للموافقة على يرأس بينيت حكومة كهذه، رغم أنه ستكون هناك أغلبية فيها لأحزاب الوسط – يسار، لكن شرط بينيت بالحصول على أغلبية في جميع الهيئات الهامة “هي خط أحمر”. وكان بينيت قد أعلن مؤخرا أنه من دون هذا الشرط لن يتمكن من تشكيل حكومة.

ونقلت “كان” عن قيادي في حزب الليكود قوله، أمس، إنه إذا استمر سموتريتش في رفضه حتى نهاية مهلة نتنياهو لتشكيل حكومة، بعد 16 يوما، فإن الليكود يدرس طرح حكومة تعتمد على القامة الموحدة ورؤية ما إذا كان سموتريتش سيسقطها.

وفي موازاة ذلك، التقى لبيد مع رئيس حزب “كاحول لافان”، بيني غانتس، أمس. وأعلن لبيد أنه سيعقد مؤتمرا صحافيا مساء اليوم، ويتوقع أن يطرح خلاله حكومة يسعى إلى تشكيلها مع بينيت.

المصدر: عرب48

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى